Tuesday, August 12, 2014

On Loneliness, Humanity & Love


Just as @PRullezz once told me, "the world won't get better by any way rather than us being there for each other". Humanity is more valuable than any other materialistic goal; I hope Robin Williams' death sends a message. Love the people around you and tell them you love them, you might be saving their lives that way, don’t wait till it’s too late…

Loneliness is the worst feeling we can suffer, it embodies all the helplessness, unlovingness, hopelessness and loss of goal, purpose and support.

Humanity is not something we should take for granted, but something we should be aware of and practicing every day until it becomes naturally embedded in our lives. Don’t regret the time you spend with other people, other fellow humans, if they need your time, be happy to give it to them without pity, it will never go to waste. I wish people become more aware, more caring towards each other. I think of it myself, and I don’t want to die alone, I don’t want to suffer alone either.

Take a break for a day, think of all the people you know, think of your role towards humanity, see what you can help with and how you can, and work for the better cause, by developing and showing unconditional love and tenderness. Give this unconditional love without waiting for return, no matter how cliché you think this sentence it, trust me, practicing it is enjoyable despite its difficulty.

Enjoy loving people and caring for humanity

Tuesday, August 5, 2014

الفرح برفع الظلم عنا

ماهينور بعتتلي جواب النهاردة من السجن.. ودي حاجة فرحتني جدا رغم لسة وجود احساس مر جدا بحبسها هي وعلاء وسناء وغيرهم كتير.. وفكرتني بأوقات قليلة كنت فعلا بافرح فيها من قلبي، وفكرتني قد ايه مفاهيم كتير اتغيرت ف حياتنا خصوصا مفهومنا عن الفرح ...

اتعلمت ف 3 سنين...

إن الفرح بفستان جديد أو فسحة أو أي حاجة مادية مابقاش له معنى زي زمان..لما بقى الفرح الحقيقي لينا إن حد يخرج من السجن أو حتى انشالله يبعتلنا جواب منه

الفرح الحقيقي هو رفع الظلم عن البشر
هو إن أم تبيت وابنها أو بنتها أو جوزها ف حضنها
هو إن الدموع اللي بتتوسل لربنا عشان يرفع الظلم عنا أو عن ناس (مش شرط نعرفهم شخصيا) تقف
هو إنك تحس إن ربنا واقف جنب المظلومين ومش بينسى حد أبدا
هو إنك تحس دعوة حد بسيط ليك من قلبه، يمكن ده كل اللي حيلته

يمكن هي حاجة بائسة إننا بقينا بنفرح بمجرد فكرة العدالة الانسانية والاجتماعية اللي هي المفروض تكون من أساس الحياة الكريمة، بس برضه إنك تشوف الغلابة دول رغم تعبهم في الدنيا، اللي تعبك جنبهم مايجيش نقطة ف بحر، إلا انهم دايما شاكرين لربنا ومش طالبين كتير، إنك تشوف ده بيفرحك... الفرح هو إنك تشوف أمل الناس ف حياة أحسن وإنك تحس إنك انسان قادر على خدمة وتغييرحياة وإسعاد اللي حواليك

الفرح الحقيقي مش فينا، لكن في الغلابة اللي احنا عايشين عشانهم اللي بنفرح لما يعيشوا أحسن، لأننا احنا كده كده عايشين احسن، وهما كمان يستاهلوا ده، أكتر مننا مليون مرة

يارب فرحنا برفع الظلم عنا..

شكرا يا ماهي انك دايما بتلهمينا حتى وانتي مسجونة وبعيد عننا، بس مش بعيد عننا بأفكارك وروحك الجميلة





Saturday, August 2, 2014

شوية العيال الحكوكيين بتوع حموم الانسان

عارف مشكلة الزبالة اللي ف الشارع سببها ايه؟ شوية العيال الحكوكيين بتوع حموم الانسان
أصل هما اللي معاهم عقود شركات النظافة والمفروض يكونوا رقيبين عليها ومايسرقوش فلوس المناقصات والفواتير وكده

عارف مشكلة تهجير المسيحيين ف الصعيد سببها ايه؟ نفس شوية العيال
لأن هما اللي المفروض ينزلوا يطبقوا القانون ويحموا الناس 

عارف مشكلة المصريين اللي بيموتوا ع الحدود ف تونس ايه؟ العيال دي برضه
لأن هما اللي يمتلكوا طيارات وأجهزة خارجية تروح تنقذ الناس وتتفاوض مع الدول

عارف مشكلة النور اللي بيقطع ايه؟ نفس شوية العيال اللي بيقولوا مش عايزين الفحم ف الطاقة عشان عايزين يعيشوا ف الضلمة وبيقولك أمراض رئة وبتاع

كل المشاكل اللي ف الدنيا من أول أرأر سندود لحد النور اللي بيقطع ف بيتكم والأسعار اللي بتغلى سببها العيال دي.. حط عليهم كل يوم قبل ماتنام تبقى جدع

وماتنساش تعمل فيها بطل وانت قاعد تتمطع ف التكييف وبتلومهم
وأخرك تاكل ف محل المينيمام تشارج بتاعه بالشيء الفلاني
وبعدين تنام وتصحى تهاجر م البلد اللي العيال دي خربوها ومادوكش فرصة تطبق أفكارك العبقرية لتصليحها

نهارك سيد وخد فشار

Tuesday, July 29, 2014

My Passport Is Not A Curse - I'm Not A Terrorist

I can't understand why it takes more than 33 calendar days (and counting) for me to receive a Schengen visa, even when the organization I'm affiliated with has sent a Note Verbale to the foreign ministry of the country in question, and was passed to its embassy .. Needless to mention that I'm not a terrorist, have a couple of earlier Schengen visas, a UK student residency. Despite all this, European and North American countries exercise absolute dumb silly foreign policies against people like me. Citizens of such "classy" countries should know what their countries' foreign practices are like, at least those who know that Egyptians or Arabs aren't going to smash their countries into pieces once they land in it.

And for these "scared" governments, don't worry, I  will not seek asylum or try to stay illegally, I'm not even going to immigrate, if you think your countries are like a paradise for me! I can't even think what European visas will be like in a year or two after all this right-winged anti-immigrants movements and policies!

My Egyptian passport has become more of a curse to carry around the world, I've been denied visa before in 2011 for no reason from the Canadian embassy except my travel history, and I refuse be treated as a third class world citizen.

Humans have the right to travel as long as they don't have a criminal record (speaking of this, Mandela was on the US terrorist watch list until 2008 ). Shame on the world borders, visa systems, foreign policies, and shame on our own countries regimes' corruption and oppression that put us in this situation in the first place. Shame on a world where you can't exercise your basic rights of moving around it, where you have to prove that you're not a threat to the world system in order to travel. Shame on ALL OF YOU and ALL OF US..
 SHAME!

Thursday, July 24, 2014

التضامن الملزق

شوف يا أخي المؤمن ألاقيلك واحد من أصل مصري مش بيتكلم عربي وبالنسبة له مصر دي ف كوكب تاني وشعب جاهل عايز الابادة، بس أول لما حصل موضوع تهجير المسيحيين من الموصل غير البروفايل بيكتشر بتاعته لحرف (ن) ... فأنا اتأثرت واتفاجئت ونزلت دمعتي

ألاقيلك ايه بقى، واحد تاني بس مصري المرة دي، مايتهزلوش أي طرف للي بيحصل ف الصعيد من حرق وتهجير للمسيحيين ويبرر لما تكلمه وكل الكلام ده، بس لما تحصل حرب غزة يغير بروفايل بيكتشر بتاعته ل (كلنا غزة) وانصروا اخواتنا وكده.. فانا باتأثر برضه وباتفاجىء وبتنزل دمعتي

وده نفس التأثر اللي بيحصللي لما بالاقي كلام كذب وصور غلط عن بورما وتلاقي اللي ناشر مايعرفش بورما دي نهين نهون ف أنهي ناحية من الكرة الأرضية

وده نفس التأثر اللي حصللي أيام حادثة القديسين لما رحت الشغل تاني يوم فواحدة زميلتي بتقولي ها بقى احتفلتي براس السنة ازاي؟ كأني جاية من كوكب تاني غالبا...

طب التأثر ده سببه ايه؟
أولا: ان الناس دي مزدوجة المعايير، هما مش بيتهزوا للانتهاك الانساني قد ماهو بيحس اكتر بالانتهاك اللي بتحصل لناس بيشاركهم نفس الدين.. وهو مش بيهتم ف الأغلب يشغل باله غير بالقضايا اللي بتمس حاجات معينه مرتبطه بيه هو شخصيا زي الدين (والدين افيون الشعوب زي ماحنا عارفين)

ثانيا: ان الناس دي ف كل الاحوال مش بتحاول تعمل حاجة ايجابية، تغيير صورة البروفايل احد اشكال التضامن المظهري لما تبقى عايز قضية تنتشر اعلاميا مثلا، مش لما تبقى محتاج مساعدات انسانية وتحركات كتير على الأرض وماحدش بيتزحزح من كرسيه. يعني البروفايل بيكتشر مش المفروض تكون تحرك ما، لكن هي بتعبر عن تحرك ما مفروض يحصل...

الخلاصة: حرف النون ولا صورة كلنا غزة مش بتنقذ الغلابة والمستضعفين والمظلومين من الحرب عليهم، كل انسان ليه دور يعمله. ممكن يكون مرتبط بقضايا معينة طبعا أكتر من قضايا تانية، لكن ف الآخر من حقك تختار ازاي عايز تبقى فعال، مش بس ف المجتمع اللي انت عايش فيه، لكن ف المجتمع الاكبر اللي بيضم العالم كله... لو ماكتشفتش دورك، حاول تكتشفه، لو اكتشفته بس مش عارف تعمل ايه، اسأل حد انت شايفه بيعمل حاجة مؤثرة ف نظرك... أما لو مش عايز اصلا تكتشف دورك، ماتزعلش لما الناس تنتقد التضامن الملزق ده اللي آخره بروفايل بيكتشر .. وكل واحد حر ف بروفايله وبيكتشراته وذاته وأهراماته

Tuesday, July 22, 2014

اشتم رجال الدين تبقى جدع

كل يوم بتحصل مناقشات مع ناس بحبها، مناقشات غير موضوعية وبتفقدني سلامي الداخلي، عندهم مشاكل مع الكنيسة كمؤسسة أو مع بعض رجال الدين كأفراد، فبيكتبوا شتايم معممة فيها ألفاظ قذرة على كل رجال الدين

اللي بيكتبوا الشتايم دي مش شرط مسلمين أو مسيحيين، مابقتش تفرق معايا، بس كلها بتضايقني
بتضايقني ليه؟ تعالى أما أقولك

أنا مخي  مش صغير أزعل من اختلاف وجهات النظر، بس دي مش اختلاف في وجهات النظر، ده اسمه لسان طويل. أنا أول واحدة لما بيكون في خطأ بانتقد صاحب الخطأ في الكنيسة، المدونة بتاعتي تشهد عليا، واللي سببتلي مشاكل كتير مع ناس مش عايزة أي انتقادات لأي حد

لكن انك تعمم الشتيمة؟ خصوصا مع ناس بتستخدم ألفاظ زي "كل رجال الدين"، "ما تسيبكوا من الشغلانة دي بقى"، "انتوا معاكوا فلوس قد كده".

وبعدين أعترض فنعد نتكلم، لأني مش عايزة أخسر اللي بحبهم، المناقشات بتنتهي بأسف من الطرف اللي بيشتم، لكن دايما بتسيب جوايا جزء من جرح عمره ما بيتقفل. أنا كتبت كتير من زمان بخصوص الموضوع ده، يمكن بالانجليزي فالناس كسلت تقراه  (جزء أول، جزء تاني).

الموضوع حساس بالنسبة لي عارف ليه؟ عشان عشت عمري كله أشيل الشتيمة من جيراننا المسلمين اللي قدامنا اللي قرروا يستخدموا "يا بت القسيس" كشتيمة ويعايروني بيها ويرموا الزبالة في بلكونتنا، من المسيحيين اللي فاكريننا عايشين على قفاهم وبنسرق فلوسهم، من ناس بيتتني باعيط الليل كله بسبب كلامها اللي شبه ده، من تمييز ضدي في التعليم بسبب اسمي، من ناس كانت بتتف على العربية وأنا راكباها مع أبويا، و ف وسط كل ده أبويا يقرر يقول لجيراننا "سلام يا حبيبي، أنا تحت أمرك"، ويعيد على السلفي الوحيد ف المنطقة اللي تقريبا مش طايق نفسه، ويدفعلي كل سنة أكبر جزء من معايدات أهالي الشهدا، ويساعد في علاج المصابين، ومايتأخرش على طلب الغريب قبل طلباتي وكنت دايما أقولله "لو حد غريب طلب منك حاجة هاتعملهاله قبلي"، أبويا اللي المستشفى كانت فوق بعض لما بيعمل أي عمليه، اللي ماحبهوش أبدا يشوفني ف موقف ضعف بسبب شخصه أو شغله أو قراراته.

بس أنا مش مضطرة مع كل واحد بيشتم ويتندر عليا وعلى حياتي، وهو مش واخد باله من كلامه، أقعد أقوله أنا أبويا ده ضفره برقبتك، ولا مضطرة أقوله اني فخورة بيه أنه أكتر واحد بحبه ف حياتي، ولا إن شغلانة أبويا سبب بركة ف حياتي زي ماهي سبب مشاكل وزعل ونكد كتير بسبب الناس اللي مش فاهمة. أنا مش مضطرة لأني مش ف موقف دفاعي، مش مضطرة أدافع بس اضطريت أخبي هويتي واسمي وزعلي، واضطريت أوقات كتير أعمل من بنها وأحاول إن أخلي الكلام والمواقف دي ماتضايقنيش لأنها مش موجهة لشخصي، بس بطريقة أو بأخرى باحسها موجهة لشخصي، لأن صيغة التعميم بتوجع، وأي دفاعيات من نوع "أنا حصل لي كذا من رجال الدين والكنيسة ومن حقي أقول كده" لا مش من حقك، لأن انا برضه ممكن أقولك أنا حصل لي ايه وهايطلع ضعف اللي حصل لك، بس أنا فضلت موضوعية وانت لا، أنا حاولت أصلح وأوجه وأعلم وأعالج وأحارب الدنيا اللي مش عاجباك وانت انسحبت منها.

أه بازعل، بازعل من جهل الناس ومن استسهالها الشتيمة، بازعل ان ناس كتير لبست الأسود وهي أساءت له أكتر ما خدمته، وبدورهم ده أساءوا ليا ولأهلي اللي باحبهم، بازعل من صحابي اللي مش بيراعوا مشاعري، بازعل من ناس محسساني اني باكل من جيبها، بازعل اني مضطرة أكتب البوست ده، بازعل ان لغاية دلوقتي دي أكتر حاجة حساسة في حياتي وبتضايقني، بازعل ان ماحدش هايفهم برضه اللي مكتوب وييجي يقوللي "الكلام مش عليكي"، بازعل اني مضطرة أصحى وأتمسى كل يوم بشتيمة، بازعل اني مضطرة اقول كل الكلام ده وأكتر...

وعلى رأي أمي "اللي ادانا قرش ييجي ياخده"

أخيرا، اللي مالهوش خير ف أهله مالهوش خير ف حد، وعلى رأي المثل، مفيش صاحب يتصاحب

ملحوظة: البوست ده مش مكتوب بسبب حد بعينه، ومش شخصي، لأن الفيسبوك بتاعي الاسبوع ده ومن قبل كده كان مرار طافح، فماحدش ييجي يكلمني عليه لواحده، خدوه كده وابلعوه كأنه حقنه، واللي مش عاجبه كلامي ممكن يشيلني من ع الفيسبوك بسلام.


توقيع كاتبة البوست:
افرونية القس أنجيلوس

Saturday, July 19, 2014

ماهينور حرة دائما وأبدا

اوعوا تفتكروا ان تجربة السجن حاجة ماهينور كانت بتسعى لها، لكن هي تجربة كان لابد منها عشان هي شجاعة ومش بتهرب، وعشان تكسر قانونهم وظلمهم.. ماهينور ماختارتش تكرس حياتها عشان غيرها إلا لأن الظروف حتمت عليها كده، هي انسانة وليها حياتها واهتماماتها وكانت شاطرة ف الاقتصاد وعملت دبلومة .. لكن أحلام زمان غير أحلام دلوقتي..هي دلوقتي بتحلم لغيرها أكتر ما بتحلم لنفسها، وعايشة على أمل الثورة تحقق لغيرها حياة أفضل يمكن هي ماكنتش محظوظة بيها..



ماهينور حرة رغم سجن وظلم كل الأنظمة، وهاتخرج من سجنهم وهي رافعة راسها  وبتسقط قانونهم، سواء بكرة أو بعد حين، هي فخر لينا، وبنستمد منها قوتها، أملنا وضحكتنا...

بكرة النطق بالحكم في استئناف ماهينور، على الحكم بحبسها سنتين

لكن الحقيقة هي إن ماهينور حرة دائما وأبدا

اخر كلام كتبته ماهينور قبل سجنها
  https://www.facebook.com/mahienour/posts/10152427924056718