Saturday, February 6, 2016

Valentine's Special: Poem #409 & a Comic!

Regardless of the fact that I am not a big fan of the consumerism shown in occasions like feasts and valentine’s and mother’s day, I still like to be sarcastic and write about things!

This year, I decided to do two things on Valentine’s day. First, this comic, which I snipped off the lovely movie Frozen by Disney. I mean, let’s laugh because why shouldn’t we!



And the second thing is going back again to publishing my poetry, which I used to publish on this blog when I first started it in 2008 and onwards. So I publish here my first poem in 2016; my poem #409 in a list of inexpert amateur poems I’ve written in different occasions since I was 12.
 -------------

Never Felt Luckier


I don't think I've ever found something,
That helped ease my troubled thinking,
That pushed and encouraged me while,
Wiping my tears, making me smile…

I have never found a person where I,
Felt always proud that he is my guy,
Because his pride in me raised me up,
His laughs and jokes cheered me up…

I have never felt luckier about finding,
A person or even any material thing,
Except when I found him, I realized,
That life can still make me surprised…

Tuesday, December 29, 2015

Why Is It Hard to Confess Depression?

In an Eastern society, like the one in which we have been raised, anyone who suffers mental health problems is considered “crazy” and is mocked at. Mental health issues are rarely acknowledged in public, and even in private, because friends and families fail to appreciate the conditions of a troubled person. For example, a depressed person could be seen as someone who is just suffering a mood change, and friends would try to give some pep talk. Some religious people consider depression, anxiety, or trauma as signs of being away from God.

While depression itself is a medical condition, ranging from mild to severe, just like cancer, depressed people try to hide away from their society, which is usually the main cause of depression. It is not a surprise that depression is spread in a society where so many reasons battle to pull us down. Depressed people usually have reasons for what they feel. We live in a world where killing and injustice have become as easy as catching the flu, where people have to risk their lives in a sea in order to seek refuge, where dishonesty, lies and betrayal are the most common habits, where death is viewed as the “rest” from the troubled life, and where helplessness and neglect are the ways to keep your sanity. How are we supposed to keep our mind guilt-free and sober? Isn’t the mind an organ, just like any other organ in our bodies that gets injured and needs cure?  

A depressed person might find it hard to describe how s/he feels, because symptoms would always make the person seem gloomy and boring in the eyes of others. Therefore, depressed people tend to shut themselves away from the world, surviving on a low energy level, and avoiding confrontation. How would they be able to describe the black cloud they constantly fight in order to get out of bed? How would they justify that they don’t see a good-enough reason to live despite how successful they might be viewed by societal measures? How would the surrounding community comprehend that depressed people puts so much effort in order to get the tiniest tasks done?



The society usually slaughters “negative” thoughts through clichés about hope, life, beauty, and sometimes religion. While depression isn’t about negative thoughts only or about being away from God, many sometimes tend to blame the depressed person rather than approaching with tenderness and warmth. Understanding depression, as a disease, is somehow like understanding how cancer works in our bodies; it takes a lot of details, symptoms and therapy. While physical and mental diseases differ, they are still diseases and a sick person would prefer love and understanding over blame. You can easily blame your child for walking into cold weather unprepared and hence catching a cold, the same way you can blame a depressed person for facing a trauma s/he wasn’t prepared for. The two situations aren’t necessarily the same, because there aren’t really certain precautions that protect you from “catching” depression.

I am not a psychiatrist, but I know very well that a hug can cure so much pain. Understanding, appreciation and the existence of love, altogether have the ability to nourish the heart and mind that died out of the world’s hatred and severity. Depression is irreversible because it leaves a scar in a person, but unconditional love has the ability to lift that person up, in order to make him/her aware of better reasons to live for (if such reasons exist in the first place).

Saturday, November 28, 2015

[Blog Post for #RHULSust] On Humanity, Poverty & Measurements

A blog post I co-authored for the Royal Holloway Sustainability blog #RHULSust, on the development talk by Sabina Alkire at CumberlandLodge, that took place on 23 November 2015.

On Humanity, Poverty & Measurements


excerpts:

"On Monday 23rd of November 2015, we attended a Cumberland Conversation event with Professor Sabina Alkire at Cumberland Lodge. Sabina directs the Oxford Poverty and Human Development Initiative (OPHI), and has worked extensively on multidimensional poverty measurement and analysis, founded mainly on the Capability Approach and concepts of human development. OPHI aims to promote diverse voices on poverty, focusing on the importance of measurements, which help prioritise poverty in politicians’ agendas.

.........

However, the MPI methodology and numbers were not the only things we learned from the Cumberland Conversation. It was inspiring for us, as young researchers ourselves, to see how impactful research can be on the ground, and how humanitarian research can be. Despite barriers to data collection, funding, and lack of data in certain areas, research can still hold a global vision and be used for the welfare and development of each and every citizen of the world."

Sunday, June 21, 2015

ماهينور المناضلة


ماهينور ... هي أه صاحبتنا اللي دمها خفيف وبتقلش وبتهزر وبتحب السمك والأكل.. 
صاحبتنا اللي بتحب الألوان والحلقان وبتتصور صور غريبة..
صاحبتنا اللي عندها انكار ذات وقدرة على جلد الذات أكتر من أي حد ممكن تقابله...


إنما ماهينور هي أهم مناضلة سكندرية دلوقتي ومفيش حد يقدر يختلف على ده..
هي اللي الناس في أي موقف بيسمعوا كلامها ويتلموا حواليها ويهتفوا وراها..
هي اللي الناس كلها بتحترم علمها وأخلاقها ..
هي اللي دايما بتبهر الكل بشخصيتها وثقافتها وقدرتها على احتواء ومحبة الغير..
هي اللي بيخاف منها كل الأنظمة الظالمة..
هي اللي بتعرف تحب وتعذر الكل حتى المختلفين عنها واللي ممكن يكونوا بيكرهوها..
هي اللي بتجبر الناس على احترامها في المحافل المحلية والدولية من غير حتى ما تتكلم...




ماهينور هي المناضلة بشخصيتها وبفكرها المختلف...
هي القوية المتفائلة الثائرة جدا على كل وضع غلط...
هي اللي بتزق الناس من غير أي مجهود إنهم مايسكتوش ع الغلط..
هي الصبورة، المتفانية، المحبوبة، المعطاءة...
هي الثورة وهي النور...


Saturday, June 13, 2015

يومياتنا في السجون

رسومات الحرية للحلم لرنوة يوسف


السنة اللي فاتت 2014 لما علاء وماهي خرجوا ورا بعض من السجن في سبتمبر، حسيت ان ربنا بيعوضنا شوية عن الايام السودا اللي يادوبك مالحقتش تنتهي، ورجعت تاني اقوى م الاول...

كل تفاصيل السجون مرعبة: الزيارات، الجوابات، الحكايات، الطبلية، قصص المظاليم، الوقت اللي بيعدي، وحشتك ليهم ووحشتهم ليك ولنور الشارع.. مهما كان اللي محبوس ده حد معروف فده مش بيحميه من انه يتعرض لكل مآسي السجون، ومابيحميش اهله واللي بيحبوه منها برضه.

لما حد بيسألني على صحابي أو معارفي في السجن هما عاملين ايه وباقول "كويس" ساعات باحس انها كلمة مبتذله، رغم اني بالاساس باسأل نفس السؤال المبتذل "هما عاملين ايه" لناس تانية، وأنا عارفة ان "كويس" بتاعة السجن نسبية، يعني "كويس" لأنه لسة عايش فقط، ممكن يكون عنده جرب، أو بينام ع البلاط، أو ممنوع عنه يقرا، أو محبوس انفرادي في أوضة ضملة وقرب يتجنن، أو دخل زنزانة التأديب، أو اتضرب واتاخدت هدومه، أو كل ما سبق!

ناس كتير ماتعرفش أوضاع السجون في مصر ومهما حاولنا نشرحها أو بيتكتب عنها في الجرايد، فبيفضل في تفاصيل مؤلمة اننا نقولها عن الناس اللي بنحبهم، بنشوفها فيهم لما يخرجوا من السجن، في تعبهم الصحي: جسديا ونفسيا. وبنشوفها فينا احنا واحنا بنقرا جواباتهم عن الحر والسقعة والنومة والأكل و واحنا بنبعتلهم حاجات تافهة جدا بتتمنع بدون مبرر زي مجلات ميكي! وفي إن طلباتهم واحتياجاتهم البسيطة البدائية بقت رفاهيات ليهم وبيتمنوا انهم يقدروا يوصلولها.



تخيل إنك تبقى عايش حياتك مجرد بس بتتابع مين دخل له ايه في الزيارة، وسجن إيه مادخلش فيه ايه، وفلان نفسه في راديو وماينفعش غير انك تدخل راديو بترددات AM بس وده مش موجود فتعد تلف عليه، وعنبر عايز مروحة ورفضوا دخولها فإزاي تاخد تصريح، وناس عايشة وسط الحر بتتشوي فعليا بسبب التكدسات في العنابر وأقصى أمانيها مزيل عرق وشامبو كويس، وإيه مواصفات المعلبات اللي تدخل، وإيه الحاجة اللي فجأة بدون أي سبب قرروا انها تتمنع من الدخول، من غير مبرر نهائي، زي خيوط اشغال يدوية أو مخبوزات أو غيره.

 
مش بنحب السجون، وزهقنا منها خلاص يا ماهي!!

الكلام ده مش باكتبه عشان الصعبانيات أو عشان أقول للناس اشكروا ربنا على اللي انتوا فيه، لكن، وبما اننا داخلين على رمضان اللي بينصب فيه الاهتمام بفعل الخير من خلال شنط وأكل، خلينا نفكر ازاي نعمل خير بإننا نحاول نخرج الناس اللي في السجون. وخلينا نفكر أكتر في ما وراء القضبان وما وراء الاحساس بإن اللي في السجن دول مناضلين وبس، لأنهم أولا وأخيرا بشر، بيحسوا وبيتعبوا، وثانيا إن مش كلهم موجودين في السجن بسبب حقيقي، في ناس مسجونة بسبب عشوائية القبض عليهم وسوء حظهم اللي خلاهم يتواجدوا في مكان واقعة ما.

باكتب الكلام ده عشان الناس تفهم احنا ليه دايما شايلين هم صحابنا في السجون، وليه دايما ممكن نبقى مكتئبين ومغرقين الشبكات الاجتماعية كلام عنهم عشان بنحاول نرفع الظلم عنهم، وليه دايما مهتمين نتكلم عن أوضاع السجون، اللي فيها عيال وكبار وستات ورجالة ومرضى وذوي احتياجات خاصة بيواجهوا نفس الظروف دي... باكتب عشان الناس لازم تصحى وتفكر في عالم السجون اللي مابقاش بعيد عن أي حد فينا نهائي، عشان الناس تعرف ليه احنا دايما روحنا في مناخيرنا ومتنرفزين ومستحرمين علينا عيشتنا واحنا بناكل ونشرب ونتفسح في الوقت اللي فيه ناس، هما أحسن من فينا وأغلى ما لينا، مرميين في أوضاع غير إنسانية.

السبب اني سميت التدوينة دي "يومياتنا في السجون" مش "مع السجون" إن الحقيقة اننا كلنا مسجونين، وبنعيش حالة السجن بكل تفاصيلها المؤلمة وبنتحول لكائنات بتلف ف دواير مقفولة لغاية ما نتجنن، وده بيبسط الأنظمة الحاكمة اللي بتعمل فينا كده. الحقيقة التانية هو إن الكلام الرومانسي بتاع إن اللي في السجن حر وماعرفش ايه، ده كلام بس الناس بتستخدمه عشان تصبر بيه نفسها وتحس إنها مش مسئولة عن اللي بيحصل فيقدروا يكملوا حياتهم عادي... إذا كنا احنا أصلا مش أحرار، اللي في السجن هايبقى حر منين وسط كل المآسي اللي بيعيشها؟



علاء قالها مرة: "لو سمحتم موتوا من الرعب على الناس اللي في السجون، وخلونا نطلعهم بأسرع ما يمكن، السجن والتعذيب مافيهمش أي رومانسية" ... "أنا مابحبش خطاب إن الناس اللي في السجون أقوى، وميتقلقش عليه وكده، وصراحة كنت باحس بغضب لما ده يتقال عليّ وأنا في الحبس"

لو حد سألني عن حد في السجن بعد كده، هاقوله لو سمحت اتكلم عنه كتير كل ما تقدر عشان لو كلنا عملنا كده، المظلومين دول هايطلعوا، وهايبقوا كويسين... غير كده، اخواتنا واصحابنا المساجين مش كويسين، حتى اشعار آخر...





Saturday, February 21, 2015

عن الغفران والانتقام والقصاص في المسيحية

قالت والدة تواضروس يوسف، أحد ضحايا مذبحة المصريين المختطفين في ليبيا على يد تنظيم داعش الإرهابي: "ربنا يسامح القتلة على اللي عملوه، وهدعي عليهم ليه، ربنا يهديهم وينور مخهم من الشر..."

الحقيقة كلام الست البسيطة دي ما هو إلا جوهر تعاليم المسيحية (الآبائية اللي ورثناها عن الرسل وآباء الكنيسة الأولى) عن الغفران والانتقام. وممكن نقرا أول سطرين دول ومانقولش حاجة تاني. بس خلينا نستفيض...

من فترة كنت عايزة اتكلم عن ردود الأفعال المسيحية من الناحية "الدينية" عن مذبحة الأقباط في ليبيا، خصوصا بعد ما قريت تصريحات زي "الضربة شفت غليلنا ومسحت دموعنا". أنا كان ممكن أتقبل التصريحات دي من أي حد عادي أو حتى  من أهالي الضحايا المجروحين، لكن مش من أشخاص بتمثل المسيحية، وده لأن فكرة الانتقام من حد تسبب في أذى مش موجودة في المسيحية، ولا حتى الانتقام الموجه من ربنا على البشر، ومش مفروض يكون جوا الانسان المسيحي "غليل" من حد من أساسه. في رأيي الشخص الوحيد اللي عبر عن وجهة نظر مسيحية سليمة هو الأنبا أنجيلوس أسقف انجلترا اللي قال "أنا أسامح الفعلة ولا أسامح الفعل" مع تأكيده إن الناس لازم تدافع عن حقوق بعض احتراما لحرمة الحياة الانسانية.




محبة الله للأشرار

للأسف في ناس من كتر ما هي متمسكة بأفكار الانتقام مش بتقدر تصدق ازاي ربنا ممكن يحب ناس زي داعش مثلا. الفكرة إن الانسان إختار الشر بعيد عن إرادة ربنا له، وبالتالي ربنا هايفضل دايما بيحاول يرجع البشر دي للخير، ولو تابوا، ربنا هايفرح بيهم أكتر منك (أه تخيل!) " أقول لكم: إنه هكذا يكون فرح في السماء بخاطئ واحد يتوب أكثر من تسعة وتسعين بارا لا يحتاجون إلى توبة. أو أية امرأة لها عشرة دراهم، إن أضاعت درهما واحدا، ألا توقد سراجا وتكنس البيت وتفتش باجتهاد حتى تجده، وإذا وجدته تدعو الصديقات والجارات قائلة: افرحن معي لأني وجدت الدرهم الذي أضعته. هكذا، أقول لكم: يكون فرح قدام ملائكة الله بخاطئ واحد يتوب" (لوقا 15: 7-10)

" فلما نظر الفريسيون قالوا لتلاميذه: لماذا يأكل معلمكم مع العشارين والخطاة؟ فلما سمع يسوع قال لهم: لا يحتاج الأصحاء إلى طبيب بل المرضى. فاذهبوا وتعلموا ما هو: إني أريد رحمة لا ذبيحة، لأني لم آت لأدعو أبرارا بل خطاة إلى التوبة" (متى 9: 11-13). وده أحد الأسباب الدينية اللي أنا شخصيا بارفض بسببها عقوبة الاعدام، لأن مش من حقي أخد من شخص فرصة للتوبة لو قعد في السجن مثلا يراجع نفسه، زي اللص اليمين اللي تاب في آخر لحظه في حياته (لوقا 23: 42، 43)، وشاول الطرسوسي اللي ربنا حوله بحكمته ومحبته له لبولس الرسول، وكان ممكن بنفس منطق الانتقام البشري يهلك شاول ويعاقبه على اضطهاده للمسيحيين.

عشان كده ماينفعش نطلب من ربنا يفكر بطريقتنا، هو طريقته مش هلاك الأشرار لكن خلاص الأشرار"رحمة لا ذبيحة"، وده المنطق اللي المفروض نكون احنا كمان بنفكر بيه. القديس يوحنا ذهبي الفم بيقول " لست أريد أن يخلص الكثيرون بل الكل، فإن بقى واحد في الهلاك أهلك أنا أيضًا. يبدو لي أنه يجب الإقتداء بالراعي الذي له التسعة والتسعون خروفًا لكنه أسرع وراء الخروف الضال"، وفي القداس الاغريغوري بنقول " سعيت في طلب الضال... كنور حقيقي أشرقت للضالين وغير العارفين"، لأن ربنا رحيم على الكل، وبيحب الكل: "محبة أبدية أحببتك، من أجل ذلك أدمت لك الرحمة" (أرميا 31: 3)

المسيح نفسه كان صديق للخطاه في زمنه، زي السامرية، متى العشار، زكا العشار، ... وطبعا في آيات كلاسيكية جدا في الكتاب المقدس عن محبة اللي بيغلطوا في حقنا، اللي هما "الأعداء"، للأسف تحول معظمها لشعارات بنقولها مش مؤمنين بيها من قلوبنا، وأكيد مش بننفذها، بس خلينا نتأملها كده للحظات...

"سمعتم أنه قيل: تحب قريبك وتبغض عدوك. وأما أنا فأقول لكم: أحبوا أعداءكم. باركوا لاعنيكم. أحسنوا إلى مبغضيكم، وصلوا لأجل الذين يسيئون إليكم ويطردونكم، لكي تكونوا أبناء أبيكم الذي في السماوات، فإنه يشرق شمسه على الأشرار والصالحين، ويمطر على الأبرار والظالمين. لأنه إن أحببتم الذين يحبونكم، فأي أجر لكم؟" (متى 5: 43-46)

" باركوا على الذين يضطهدونكم. باركوا ولا تلعنوا...  لا تجازوا أحدا عن شر بشر فإن جاع عدوك فأطعمه، وإن عطش فاسقه. لأنك إن فعلت هذا تجمع جمر نار على رأسه. لا يغلبنك الشر بل اغلب الشر بالخير" (رومية 12).  والقديس جيروم بيقول عن الآية دي إننا بنجمع جمر نار على رأس العدو " لا بطريق اللعنة والإدانة كما يظن غالبية الناس وإنما بتهذيبه وجذبه إلى التوبة، فيغلبه الحنو، ويذوب بدفء الحب، فلا يصير بعد عدوًا" ودي نفس الطريقة اللي ربنا بيستخدمها مع البشر.

أمثلة عن الغفران

أهم أمثلة عن الغفران قدمها المسيح بنفسه لما بطرس قطع بالسيف أذن ملخس عبد رئيس الكهنة "وضرب واحد منهم عبد رئيس الكهنة فقطع أذنه اليمنى. فأجاب يسوع وقال: دعوا إلىّ هذا! ولمس أذنه وأبرأها" (لوقا 22: 50، 51)، وطبعا على الصليب "فقال يسوع: يا أبتاه، اغفر لهم، لأنهم لا يعلمون ماذا يفعلون"  (لوقا 23: 34).

حتى لو احنا كبشر مش قادرين نمارس الغفران ده، بس ده الحالة المثالية اللي المفروض نوصل لها. وفي ناس تانية وصلولها، زي مثلا استفانوس أول الشمامسة في سفر أعمال الرسل " فكانوا يرجمون استفانوس وهو يدعو ويقول: أيها الرب يسوع اقبل روحي. ثم جثا على ركبتيه وصرخ بصوت عظيم: يا رب، لا تقم لهم هذه الخطية. وإذ قال هذا رقد" (أعمال 7: 59، 60)

الأمثلة دي مش مجرد من الكتاب المقدس لكن كمان من حياتنا المعاشة. البابا يوحنا بولس الثاني تعرض لمحاولة اغتيال واتصاب برصاصة في 1981 في معدته، واللي نفذ العملية اتحكم عليه بالسجن مدى الحياة. البابا يوحنا لما تعافى راح زار الراجل في السجن واتكلم معاه وقال "ما تحدثنا عنه يجب أن يبقى سرًا بيني وبينه، تحدثت معه باعتباره شقيق، وقد عفوت له ولي كامل الثقة في ذلك". مهم قوي نلاحظ هنا إنه مثلا ماطلبش إن الشخص ده يخرج من السجن، لأنه عمل فعل ضد الإنسانية ومحتاج سلوكه يقوم، لكنه سامح الشخص والنتائج اللي ترتبت على جريمته، ماسامحش الجريمة في حد ذاتها، وماتساهلش في أهمية تقويم سلوك الجاني.

الله المنتقم

في طبعا كلام كتير عن انتقام ربنا وغضبه وعقابه للخطاه " لا تنتقموا لأنفسكم أيها الأحباء، بل أعطوا مكانا للغضب، لأنه مكتوب: لي النقمة أنا أجازي، يقول الرب" (رومية 12: 19)، وزي فكرة إن ربنا أفنى سدوم وعمورة وقصة فلك نوح وغيره، وده فعلا موضوع كبير يمكن مش هاقدر أغطيه هنا بكلمتين، عشان كده هأشير لمراجع مهمة جدا.

التفسيرات الآبائية للقصص دي بتعتمد على إن النص مكتوب بطريقة تقرب للإنسان صفات الله، بلغة طفولية، زي ما القديس كيرلس السكندري قال: "نحن نتكلم عنه بالاسلوب البشري لانه لا توجد لدينا أي وسيلة أخري للتأمل في الأمور التي تعلو عنا." و التفسيرات بتعتمد برضه على ازاي كاتب النص بطبيعته البشرية فهم وترجم أعمال ربنا على إنها انتقام، وربط الأحداث ببعضها كنتائج أو مسببات، زي ما الناس في العصر الحديث ربطت موت السادات بوضعه للبابا شنودة في التحفظ وسجن وقتل مئات المعارضين.

مهم جدا هنا الإشارة لبعض الأبحاث والكتب الآبائية في السياق ده، اللي عايز يستزيد ممكن يقراهم، وأتمنى الناس تقراهم عشان نصحح مفاهيم مغلوطة كتير.

-        بحيرة النار والكبريت في الفكر الارثوذوكسي الآبائي، بقلم أشرف باشير. ملخص البحث ده إن فكرة الجحيم هو الحرمان من محبة ربنا والبعد عنه، وإن ربنا مش بيحرق الأشرار والخطاه ويولع فيهم ويعذبهم بالمفهوم البشري المحدود، وده بيخلينا نفهم روح النص مش حرفيته.
-        مفهوم الغضب الالهي في الفكر الارثوذوكسي الآبائي، بقلم أشرف باشير. البحث ده بيوضح استخدام البشر مجازيا لكلمات لوصف الله زي "الغضب" لو استخدمناها حرفيا بتدينا صورة مغالطة تماما عن جوهر الله الحقيقي، وإن ربنا مش بيغضب علينا لكن على الشر، وإن ربنا مش بيعادي البشر لكن الإنسان هو اللي بيعادي ربنا عن طريق معاداته للبر.
-        الله والشر والمصير، بقلم كوستي بندلي. الكتاب بيوضح مفهوم غضب الله وتأديبه للإنسان. والملخص هو إن غضب الله هو إن الإنسان يحرم نفسه من محبة الله وغفرانه فيدوق قسوة الحياة بعيد عنه "الحب يعمل بطريقتين مختلفتين فانه يصبح عذابا في الهالكين وفرحا في المطوبين" (ص 178). الكتاب برضه بيشرح أفكار كتيرة عن الدينونة وإزاي نفهم ونفسر سدوم وعمورة والهلاك اللي بيحصل "من جهة ربنا زي ما الناس فاكرة"، وأهمية فهم طريقة كاتب النص في حادثة زي "تحول امرأة لوط لعمود ملح" استخدم فيها وصف اسطوري شعبي عشان يوصل للقارىء فكرة إنه مايرجعش لورا في مسيرته مع ربنا.


هل يتعارض الغفران مع القصاص؟

الإجابة بالمختصر المفيد: لا. بس القصاص بأنهي طريقة ومفهوم وإحساس؟ الكلام اللي فات كله كنا بنتكلم عن مشاعرنا الداخلية ناحية الشر والأعداء، وأفعال الله الرحيمة وأفعالنا ناحيتهم. لكن في الكتاب المقدس والتاريخ بنلاقي مطالبة للإنسان إنه ينقذ غيره من الشر، ويطالب بحقه، ومايسكتش، في أكثر من موقف.

والقصاص هنا نوعين، أولهم النوع الأرضي اللي بيتمثل في المطالبة بالحقوق. في تدوينة كتبتها "الرب يقاتل عنكم وانتم تصمتون أي صمت؟" بتنتقد تماما الخنوع والسلبية في مواجهة حقوق المظلومين. ومثال على ده إن بولس طالب بحقوقه كمواطن روماني، والمسيح برضه قال "إن كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي، وإن حسنا فلماذا تضربني؟" (يوحنا 18: 23) وأخد موقف ايجابي لما طرد الباعة من الهيكل (متى 21: 13).
  
تاني نوع للقصاص هو "عقاب الله" اللي هو مفهوم غلط زي ما شرحنا فهاستبدله بجملة "مسئولية الإنسان عن شره قدام الله". مهم هنا نفهم نظرة ربنا للخطاه كإله محب زي ما اتكلمنا من شوية، وكان أهم مثال على الخطاه دول "يهوذا"، ونظرة المسيح له كانت الشفقة والحسرة على حاله " ويل لذلك الرجل الذي به يسلم ابن الإنسان. كان خيرا لذلك الرجل لو لم يولد"(متى 26: 24). وحسب تفسير انجيل متى لأبونا متى المسكين، بيقول إن الجملة دي بتحمّل يهوذا مسئولية جريمته، خصوصا إنه ماقدمش توبة وندم رغم تأنيب المسيح له بالجملة دي، عشان كده أشفق عليه وقال ياريته ماتولد لأنه هايتحرم، بسبب أفعاله، من الحياة الأبدية.

ده معناه إن المسيحية بتسامح الأشخاص لجهلهم وبتشفق عن بعدهم عن الله اللي هو منبع الحب والخير، لكن معناه برضه إن في مجازاه على العمل اللي الإنسان هايعمله. مجازاة بمفهوم محبة الله، مش بطريقة العالم، بمعنى إن الله مش هاينزل عقابا على حد، لكن إن المجازاه دي اتسبب فيها الإنسان لنفسه، لأن الإنسان اختار طريق الشر وبعد عن ربنا فحرم نفسه بنفسه من الحياة والحب الأبدي في حضرة الآب " وتركت عني ناموسك برأيي. وتكاسلت عن وصاياك. أنا اختطفت لي قضية الموت " (القداس الاغريغوري). المجازاة دي مش معناها أبدا إنه هاتنزل نار من السما تاكله وهو عايش. "وأرسل أمام وجهه رسلا، فذهبوا ودخلوا قرية للسامريين حتى يعدوا له، فلم يقبلوه لأن وجهه كان متجها نحو أورشليم. فلما رأى ذلك تلميذاه يعقوب ويوحنا، قالا: يا رب، أتريد أن نقول أن تنزل نار من السماء فتفنيهم، كما فعل إيليا أيضا؟ فالتفت وانتهرهما وقال: لستما تعلمان من أي روح أنتما! لأن ابن الإنسان لم يأت ليهلك أنفس الناس، بل ليخّلص." (لوقا 9: 52-56). لو عايز تقرا أكتر عن فكرة الدينونة ممكن الرجوع لكتاب الله والشر والمصير، بقلم كوستي بندلي.


ختام

ممكن تقرا كل اللي أنا كاتباه وماتبقاش قادر تحسه أو تشوفه كلام فلسفي بحت، أنا شخصيا باحاول كتير أتغلب على مشاعر الكراهية والانتقام جوايا، ده طبيعي لأن ده جزء من جهادنا في العالم، كأنك في امتحان، بتتعلم كل شوية وبتحاول تتقدم. المشكلة مش هنا، المشكلة إنك تقرا كل ده بس ماتقتنعش أو تفضل مصدق إن ربنا بينتقم من البشر، وبيتبسط من الوجع وهلاك الخطاه، وانت كمان تتبسط بده، وتبقى منتظر ردوده على الاضطهاد والمذابح والظلم بنفس الطريقة دي والنظرة الضيقة الغير منصفة لله كإله محب، بذل نفسه عشان يحول عقوبة الخطية لخلاص موجه للعالم كله، للأشرار قبل الأبرار.

أخيرا، باشكر ربنا من قلبي إنه استخدم ناس بسيطة جدا أحسن مننا مليون مرة، شهداء ليبيا وأهاليهم اللي قلوبهم نقية، عشان يعلمنا ويورينا معنى الغفران والمحبة على الأرض، اللي هي بالأساس مستمدة من غفرانه هو ومحبته لجنس البشر كله.


Tuesday, February 10, 2015

عن الأبطال الصغيرين.. عمر والبطاطا، يوسف والمولتو، أحمد وبطوط، وغيرهم


في كل دول العالم المحترمة، الأطفال والشباب الصغير بيبقى كل همهم اللعب واللبس الجديد والصحاب والتليفزيون والخروج وغيره...

إلا مصر!

في مصر، العيال دي بتموت، مش لأن الموت وحش لأن كلنا هانموت، بس لأن البلد بتاكل عيالها ببشاعة وقسوة، بتغدر بيهم وبيشوفوا وجع ولحظات مرة مش المفروض انهم يعدوا بيها.

في مصر، العيال الصغيرة دي أحيانا بتضطر تشتغل عشان تعول بيوت... بيناموا في الشوارع... بيتتاجر بيهم.. بيغتصبوا.. أو بيموتوا وهما رايحين يتفرجوا على ماتش كورة.

باكتب الكلام ده في الذكرى السنوية التانية لعمر صلاح، اللي كان بيبيع بطاطا على عربية ومات بالرصاص. باكتب ده بعد  يومين من مذبحة استاد الدفاع الجوي، اللي راح فيها شباب زي الورد، يوسف وأحمد وغيرهم، كلتهم بلدهم، قبل ما يلحقوا يفرحوا بأي حاجة

مش عايزة اتخيل كتير فكرة انك تموت مخنوق، في الزحمة، وتحاول تتنفس ماتعرفش، بالنسبة لي ده تعذيب أفضى إلي موت. والشباب الحلو ده مش مفروض يتعذب أو يموت يا بلد ولا إيه؟ ولحد امتى هاتفضلي تاكلي فيهم؟

أنا مقهورة ومش باحب أكتب عن حزني كتير، بس المرة دي عايزة اقول لكل الناس احزنوا، علشان احنا أصحاب المسئولية اننا نخلي غيرنا من الأطفال والشباب يعيشوا أحسن، يمكن هما ماعندهمش الوسائل المرفهة والتعليم والأندية اللي يعبروا بيها عن طموحهم غير بإنهم يلعبوا في الشارع أو يروحوا ماتش كورة، ف الأخر احنا مسئولين عن الجيل ده ولو حتى كنا جزء منه. احنا مسئولين مش بس اننا نحارب عشان نوفرلهم مناخ محترم وحياة كريمة، لكن كمان إننا نمنع إن تتلطخ صورتهم ويتقال عليهم يستاهلوا وشوية كلام ومهاترات مايطلعش غير من أشباه بني أدمين، ده لو حصلوا الوصف ده.

مهم نكرم شهداءنا ونفتكرهم. عمري ما اتكلمت مع أهالي شهداء إلا وحبوا جدا إن الناس تفتكر عيالهم واخواتهم وتدعيلهم وتنشر صورهم ويعملوا شوارع ومدارس بأساميهم. مهم نرضي الأهالي اللي بتتخيل عيالها بتتعذب لحد الموت، وبيفقدوهم وبيتوحشوهم وبيعيطوا عليهم ليل ونهار.

مهم  نكرم الجيل اللي أهله وبلده وحكوماته ماحققولهوش الرفاهية والدفا اللي كان مفروض يعيش فيه زي العيال اللي في سنه في أماكن تانية في العالم. مهم نفتكر الأبطال الصغيرين  زي عمر ويوسف وأحمد وغيرهم...نفتكرهم لأنهم بيوجهونا في الطريق اللي نمشي فيه، عشان بيفوقونا من الأنانية والانحصار في عالم مرفه، عشان بيثبتوا لينا إننا لازم نوصل لمستقبل أحسن وإلا غيرهم هايفضل يقابل نفس مصيرهم.

الاحترام وكل الحب للأبطال، اللي بدمهم بيرسموا سكة وطريق لينا في بلد قررت انها تاكلهم كل يوم واحد ورا التاني.. افتكروهم بالبهجة، ابكوهم، واحفظوا أساميهم...


عن عمر صلاح.. بياع البطاطا




عن يوسف جمال حسين .. مات وهو ماسك كيس المولتو وتويتات لأهله بيدوروا عليه





عن أحمد مدحت.. أدمن صفحة بطوط على الفيسبوك، كان عايز يبسط ويضحك الناس من خلالها وكنت دايما باتابعها
آخر بوست لأحمد على صفحة بطوط قبل ما يتوفي