Tuesday, December 29, 2015

Why Is It Hard to Confess Depression?

In an Eastern society, like the one in which we have been raised, anyone who suffers mental health problems is considered “crazy” and is mocked at. Mental health issues are rarely acknowledged in public, and even in private, because friends and families fail to appreciate the conditions of a troubled person. For example, a depressed person could be seen as someone who is just suffering a mood change, and friends would try to give some pep talk. Some religious people consider depression, anxiety, or trauma as signs of being away from God.

While depression itself is a medical condition, ranging from mild to severe, just like cancer, depressed people try to hide away from their society, which is usually the main cause of depression. It is not a surprise that depression is spread in a society where so many reasons battle to pull us down. Depressed people usually have reasons for what they feel. We live in a world where killing and injustice have become as easy as catching the flu, where people have to risk their lives in a sea in order to seek refuge, where dishonesty, lies and betrayal are the most common habits, where death is viewed as the “rest” from the troubled life, and where helplessness and neglect are the ways to keep your sanity. How are we supposed to keep our mind guilt-free and sober? Isn’t the mind an organ, just like any other organ in our bodies that gets injured and needs cure?  

A depressed person might find it hard to describe how s/he feels, because symptoms would always make the person seem gloomy and boring in the eyes of others. Therefore, depressed people tend to shut themselves away from the world, surviving on a low energy level, and avoiding confrontation. How would they be able to describe the black cloud they constantly fight in order to get out of bed? How would they justify that they don’t see a good-enough reason to live despite how successful they might be viewed by societal measures? How would the surrounding community comprehend that depressed people puts so much effort in order to get the tiniest tasks done?



The society usually slaughters “negative” thoughts through clichés about hope, life, beauty, and sometimes religion. While depression isn’t about negative thoughts only or about being away from God, many sometimes tend to blame the depressed person rather than approaching with tenderness and warmth. Understanding depression, as a disease, is somehow like understanding how cancer works in our bodies; it takes a lot of details, symptoms and therapy. While physical and mental diseases differ, they are still diseases and a sick person would prefer love and understanding over blame. You can easily blame your child for walking into cold weather unprepared and hence catching a cold, the same way you can blame a depressed person for facing a trauma s/he wasn’t prepared for. The two situations aren’t necessarily the same, because there aren’t really certain precautions that protect you from “catching” depression.

I am not a psychiatrist, but I know very well that a hug can cure so much pain. Understanding, appreciation and the existence of love, altogether have the ability to nourish the heart and mind that died out of the world’s hatred and severity. Depression is irreversible because it leaves a scar in a person, but unconditional love has the ability to lift that person up, in order to make him/her aware of better reasons to live for (if such reasons exist in the first place).

Saturday, November 28, 2015

[Blog Post for #RHULSust] On Humanity, Poverty & Measurements

A blog post I co-authored for the Royal Holloway Sustainability blog #RHULSust, on the development talk by Sabina Alkire at CumberlandLodge, that took place on 23 November 2015.

On Humanity, Poverty & Measurements


excerpts:

"On Monday 23rd of November 2015, we attended a Cumberland Conversation event with Professor Sabina Alkire at Cumberland Lodge. Sabina directs the Oxford Poverty and Human Development Initiative (OPHI), and has worked extensively on multidimensional poverty measurement and analysis, founded mainly on the Capability Approach and concepts of human development. OPHI aims to promote diverse voices on poverty, focusing on the importance of measurements, which help prioritise poverty in politicians’ agendas.

.........

However, the MPI methodology and numbers were not the only things we learned from the Cumberland Conversation. It was inspiring for us, as young researchers ourselves, to see how impactful research can be on the ground, and how humanitarian research can be. Despite barriers to data collection, funding, and lack of data in certain areas, research can still hold a global vision and be used for the welfare and development of each and every citizen of the world."

Saturday, February 21, 2015

عن الغفران والانتقام والقصاص في المسيحية

قالت والدة تواضروس يوسف، أحد ضحايا مذبحة المصريين المختطفين في ليبيا على يد تنظيم داعش الإرهابي: "ربنا يسامح القتلة على اللي عملوه، وهدعي عليهم ليه، ربنا يهديهم وينور مخهم من الشر..."

الحقيقة كلام الست البسيطة دي ما هو إلا جوهر تعاليم المسيحية (الآبائية اللي ورثناها عن الرسل وآباء الكنيسة الأولى) عن الغفران والانتقام. وممكن نقرا أول سطرين دول ومانقولش حاجة تاني. بس خلينا نستفيض...

من فترة كنت عايزة اتكلم عن ردود الأفعال المسيحية من الناحية "الدينية" عن مذبحة الأقباط في ليبيا، خصوصا بعد ما قريت تصريحات زي "الضربة شفت غليلنا ومسحت دموعنا". أنا كان ممكن أتقبل التصريحات دي من أي حد عادي أو حتى  من أهالي الضحايا المجروحين، لكن مش من أشخاص بتمثل المسيحية، وده لأن فكرة الانتقام من حد تسبب في أذى مش موجودة في المسيحية، ولا حتى الانتقام الموجه من ربنا على البشر، ومش مفروض يكون جوا الانسان المسيحي "غليل" من حد من أساسه. في رأيي الشخص الوحيد اللي عبر عن وجهة نظر مسيحية سليمة هو الأنبا أنجيلوس أسقف انجلترا اللي قال "أنا أسامح الفعلة ولا أسامح الفعل" مع تأكيده إن الناس لازم تدافع عن حقوق بعض احتراما لحرمة الحياة الانسانية.




محبة الله للأشرار

للأسف في ناس من كتر ما هي متمسكة بأفكار الانتقام مش بتقدر تصدق ازاي ربنا ممكن يحب ناس زي داعش مثلا. الفكرة إن الانسان إختار الشر بعيد عن إرادة ربنا له، وبالتالي ربنا هايفضل دايما بيحاول يرجع البشر دي للخير، ولو تابوا، ربنا هايفرح بيهم أكتر منك (أه تخيل!) " أقول لكم: إنه هكذا يكون فرح في السماء بخاطئ واحد يتوب أكثر من تسعة وتسعين بارا لا يحتاجون إلى توبة. أو أية امرأة لها عشرة دراهم، إن أضاعت درهما واحدا، ألا توقد سراجا وتكنس البيت وتفتش باجتهاد حتى تجده، وإذا وجدته تدعو الصديقات والجارات قائلة: افرحن معي لأني وجدت الدرهم الذي أضعته. هكذا، أقول لكم: يكون فرح قدام ملائكة الله بخاطئ واحد يتوب" (لوقا 15: 7-10)

" فلما نظر الفريسيون قالوا لتلاميذه: لماذا يأكل معلمكم مع العشارين والخطاة؟ فلما سمع يسوع قال لهم: لا يحتاج الأصحاء إلى طبيب بل المرضى. فاذهبوا وتعلموا ما هو: إني أريد رحمة لا ذبيحة، لأني لم آت لأدعو أبرارا بل خطاة إلى التوبة" (متى 9: 11-13). وده أحد الأسباب الدينية اللي أنا شخصيا بارفض بسببها عقوبة الاعدام، لأن مش من حقي أخد من شخص فرصة للتوبة لو قعد في السجن مثلا يراجع نفسه، زي اللص اليمين اللي تاب في آخر لحظه في حياته (لوقا 23: 42، 43)، وشاول الطرسوسي اللي ربنا حوله بحكمته ومحبته له لبولس الرسول، وكان ممكن بنفس منطق الانتقام البشري يهلك شاول ويعاقبه على اضطهاده للمسيحيين.

عشان كده ماينفعش نطلب من ربنا يفكر بطريقتنا، هو طريقته مش هلاك الأشرار لكن خلاص الأشرار"رحمة لا ذبيحة"، وده المنطق اللي المفروض نكون احنا كمان بنفكر بيه. القديس يوحنا ذهبي الفم بيقول " لست أريد أن يخلص الكثيرون بل الكل، فإن بقى واحد في الهلاك أهلك أنا أيضًا. يبدو لي أنه يجب الإقتداء بالراعي الذي له التسعة والتسعون خروفًا لكنه أسرع وراء الخروف الضال"، وفي القداس الاغريغوري بنقول " سعيت في طلب الضال... كنور حقيقي أشرقت للضالين وغير العارفين"، لأن ربنا رحيم على الكل، وبيحب الكل: "محبة أبدية أحببتك، من أجل ذلك أدمت لك الرحمة" (أرميا 31: 3)

المسيح نفسه كان صديق للخطاه في زمنه، زي السامرية، متى العشار، زكا العشار، ... وطبعا في آيات كلاسيكية جدا في الكتاب المقدس عن محبة اللي بيغلطوا في حقنا، اللي هما "الأعداء"، للأسف تحول معظمها لشعارات بنقولها مش مؤمنين بيها من قلوبنا، وأكيد مش بننفذها، بس خلينا نتأملها كده للحظات...

"سمعتم أنه قيل: تحب قريبك وتبغض عدوك. وأما أنا فأقول لكم: أحبوا أعداءكم. باركوا لاعنيكم. أحسنوا إلى مبغضيكم، وصلوا لأجل الذين يسيئون إليكم ويطردونكم، لكي تكونوا أبناء أبيكم الذي في السماوات، فإنه يشرق شمسه على الأشرار والصالحين، ويمطر على الأبرار والظالمين. لأنه إن أحببتم الذين يحبونكم، فأي أجر لكم؟" (متى 5: 43-46)

" باركوا على الذين يضطهدونكم. باركوا ولا تلعنوا...  لا تجازوا أحدا عن شر بشر فإن جاع عدوك فأطعمه، وإن عطش فاسقه. لأنك إن فعلت هذا تجمع جمر نار على رأسه. لا يغلبنك الشر بل اغلب الشر بالخير" (رومية 12).  والقديس جيروم بيقول عن الآية دي إننا بنجمع جمر نار على رأس العدو " لا بطريق اللعنة والإدانة كما يظن غالبية الناس وإنما بتهذيبه وجذبه إلى التوبة، فيغلبه الحنو، ويذوب بدفء الحب، فلا يصير بعد عدوًا" ودي نفس الطريقة اللي ربنا بيستخدمها مع البشر.

أمثلة عن الغفران

أهم أمثلة عن الغفران قدمها المسيح بنفسه لما بطرس قطع بالسيف أذن ملخس عبد رئيس الكهنة "وضرب واحد منهم عبد رئيس الكهنة فقطع أذنه اليمنى. فأجاب يسوع وقال: دعوا إلىّ هذا! ولمس أذنه وأبرأها" (لوقا 22: 50، 51)، وطبعا على الصليب "فقال يسوع: يا أبتاه، اغفر لهم، لأنهم لا يعلمون ماذا يفعلون"  (لوقا 23: 34).

حتى لو احنا كبشر مش قادرين نمارس الغفران ده، بس ده الحالة المثالية اللي المفروض نوصل لها. وفي ناس تانية وصلولها، زي مثلا استفانوس أول الشمامسة في سفر أعمال الرسل " فكانوا يرجمون استفانوس وهو يدعو ويقول: أيها الرب يسوع اقبل روحي. ثم جثا على ركبتيه وصرخ بصوت عظيم: يا رب، لا تقم لهم هذه الخطية. وإذ قال هذا رقد" (أعمال 7: 59، 60)

الأمثلة دي مش مجرد من الكتاب المقدس لكن كمان من حياتنا المعاشة. البابا يوحنا بولس الثاني تعرض لمحاولة اغتيال واتصاب برصاصة في 1981 في معدته، واللي نفذ العملية اتحكم عليه بالسجن مدى الحياة. البابا يوحنا لما تعافى راح زار الراجل في السجن واتكلم معاه وقال "ما تحدثنا عنه يجب أن يبقى سرًا بيني وبينه، تحدثت معه باعتباره شقيق، وقد عفوت له ولي كامل الثقة في ذلك". مهم قوي نلاحظ هنا إنه مثلا ماطلبش إن الشخص ده يخرج من السجن، لأنه عمل فعل ضد الإنسانية ومحتاج سلوكه يقوم، لكنه سامح الشخص والنتائج اللي ترتبت على جريمته، ماسامحش الجريمة في حد ذاتها، وماتساهلش في أهمية تقويم سلوك الجاني.

الله المنتقم

في طبعا كلام كتير عن انتقام ربنا وغضبه وعقابه للخطاه " لا تنتقموا لأنفسكم أيها الأحباء، بل أعطوا مكانا للغضب، لأنه مكتوب: لي النقمة أنا أجازي، يقول الرب" (رومية 12: 19)، وزي فكرة إن ربنا أفنى سدوم وعمورة وقصة فلك نوح وغيره، وده فعلا موضوع كبير يمكن مش هاقدر أغطيه هنا بكلمتين، عشان كده هأشير لمراجع مهمة جدا.

التفسيرات الآبائية للقصص دي بتعتمد على إن النص مكتوب بطريقة تقرب للإنسان صفات الله، بلغة طفولية، زي ما القديس كيرلس السكندري قال: "نحن نتكلم عنه بالاسلوب البشري لانه لا توجد لدينا أي وسيلة أخري للتأمل في الأمور التي تعلو عنا." و التفسيرات بتعتمد برضه على ازاي كاتب النص بطبيعته البشرية فهم وترجم أعمال ربنا على إنها انتقام، وربط الأحداث ببعضها كنتائج أو مسببات، زي ما الناس في العصر الحديث ربطت موت السادات بوضعه للبابا شنودة في التحفظ وسجن وقتل مئات المعارضين.

مهم جدا هنا الإشارة لبعض الأبحاث والكتب الآبائية في السياق ده، اللي عايز يستزيد ممكن يقراهم، وأتمنى الناس تقراهم عشان نصحح مفاهيم مغلوطة كتير.

-        بحيرة النار والكبريت في الفكر الارثوذوكسي الآبائي، بقلم أشرف باشير. ملخص البحث ده إن فكرة الجحيم هو الحرمان من محبة ربنا والبعد عنه، وإن ربنا مش بيحرق الأشرار والخطاه ويولع فيهم ويعذبهم بالمفهوم البشري المحدود، وده بيخلينا نفهم روح النص مش حرفيته.
-        مفهوم الغضب الالهي في الفكر الارثوذوكسي الآبائي، بقلم أشرف باشير. البحث ده بيوضح استخدام البشر مجازيا لكلمات لوصف الله زي "الغضب" لو استخدمناها حرفيا بتدينا صورة مغالطة تماما عن جوهر الله الحقيقي، وإن ربنا مش بيغضب علينا لكن على الشر، وإن ربنا مش بيعادي البشر لكن الإنسان هو اللي بيعادي ربنا عن طريق معاداته للبر.
-        الله والشر والمصير، بقلم كوستي بندلي. الكتاب بيوضح مفهوم غضب الله وتأديبه للإنسان. والملخص هو إن غضب الله هو إن الإنسان يحرم نفسه من محبة الله وغفرانه فيدوق قسوة الحياة بعيد عنه "الحب يعمل بطريقتين مختلفتين فانه يصبح عذابا في الهالكين وفرحا في المطوبين" (ص 178). الكتاب برضه بيشرح أفكار كتيرة عن الدينونة وإزاي نفهم ونفسر سدوم وعمورة والهلاك اللي بيحصل "من جهة ربنا زي ما الناس فاكرة"، وأهمية فهم طريقة كاتب النص في حادثة زي "تحول امرأة لوط لعمود ملح" استخدم فيها وصف اسطوري شعبي عشان يوصل للقارىء فكرة إنه مايرجعش لورا في مسيرته مع ربنا.


هل يتعارض الغفران مع القصاص؟

الإجابة بالمختصر المفيد: لا. بس القصاص بأنهي طريقة ومفهوم وإحساس؟ الكلام اللي فات كله كنا بنتكلم عن مشاعرنا الداخلية ناحية الشر والأعداء، وأفعال الله الرحيمة وأفعالنا ناحيتهم. لكن في الكتاب المقدس والتاريخ بنلاقي مطالبة للإنسان إنه ينقذ غيره من الشر، ويطالب بحقه، ومايسكتش، في أكثر من موقف.

والقصاص هنا نوعين، أولهم النوع الأرضي اللي بيتمثل في المطالبة بالحقوق. في تدوينة كتبتها "الرب يقاتل عنكم وانتم تصمتون أي صمت؟" بتنتقد تماما الخنوع والسلبية في مواجهة حقوق المظلومين. ومثال على ده إن بولس طالب بحقوقه كمواطن روماني، والمسيح برضه قال "إن كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي، وإن حسنا فلماذا تضربني؟" (يوحنا 18: 23) وأخد موقف ايجابي لما طرد الباعة من الهيكل (متى 21: 13).
  
تاني نوع للقصاص هو "عقاب الله" اللي هو مفهوم غلط زي ما شرحنا فهاستبدله بجملة "مسئولية الإنسان عن شره قدام الله". مهم هنا نفهم نظرة ربنا للخطاه كإله محب زي ما اتكلمنا من شوية، وكان أهم مثال على الخطاه دول "يهوذا"، ونظرة المسيح له كانت الشفقة والحسرة على حاله " ويل لذلك الرجل الذي به يسلم ابن الإنسان. كان خيرا لذلك الرجل لو لم يولد"(متى 26: 24). وحسب تفسير انجيل متى لأبونا متى المسكين، بيقول إن الجملة دي بتحمّل يهوذا مسئولية جريمته، خصوصا إنه ماقدمش توبة وندم رغم تأنيب المسيح له بالجملة دي، عشان كده أشفق عليه وقال ياريته ماتولد لأنه هايتحرم، بسبب أفعاله، من الحياة الأبدية.

ده معناه إن المسيحية بتسامح الأشخاص لجهلهم وبتشفق عن بعدهم عن الله اللي هو منبع الحب والخير، لكن معناه برضه إن في مجازاه على العمل اللي الإنسان هايعمله. مجازاة بمفهوم محبة الله، مش بطريقة العالم، بمعنى إن الله مش هاينزل عقابا على حد، لكن إن المجازاه دي اتسبب فيها الإنسان لنفسه، لأن الإنسان اختار طريق الشر وبعد عن ربنا فحرم نفسه بنفسه من الحياة والحب الأبدي في حضرة الآب " وتركت عني ناموسك برأيي. وتكاسلت عن وصاياك. أنا اختطفت لي قضية الموت " (القداس الاغريغوري). المجازاة دي مش معناها أبدا إنه هاتنزل نار من السما تاكله وهو عايش. "وأرسل أمام وجهه رسلا، فذهبوا ودخلوا قرية للسامريين حتى يعدوا له، فلم يقبلوه لأن وجهه كان متجها نحو أورشليم. فلما رأى ذلك تلميذاه يعقوب ويوحنا، قالا: يا رب، أتريد أن نقول أن تنزل نار من السماء فتفنيهم، كما فعل إيليا أيضا؟ فالتفت وانتهرهما وقال: لستما تعلمان من أي روح أنتما! لأن ابن الإنسان لم يأت ليهلك أنفس الناس، بل ليخّلص." (لوقا 9: 52-56). لو عايز تقرا أكتر عن فكرة الدينونة ممكن الرجوع لكتاب الله والشر والمصير، بقلم كوستي بندلي.


ختام

ممكن تقرا كل اللي أنا كاتباه وماتبقاش قادر تحسه أو تشوفه كلام فلسفي بحت، أنا شخصيا باحاول كتير أتغلب على مشاعر الكراهية والانتقام جوايا، ده طبيعي لأن ده جزء من جهادنا في العالم، كأنك في امتحان، بتتعلم كل شوية وبتحاول تتقدم. المشكلة مش هنا، المشكلة إنك تقرا كل ده بس ماتقتنعش أو تفضل مصدق إن ربنا بينتقم من البشر، وبيتبسط من الوجع وهلاك الخطاه، وانت كمان تتبسط بده، وتبقى منتظر ردوده على الاضطهاد والمذابح والظلم بنفس الطريقة دي والنظرة الضيقة الغير منصفة لله كإله محب، بذل نفسه عشان يحول عقوبة الخطية لخلاص موجه للعالم كله، للأشرار قبل الأبرار.

أخيرا، باشكر ربنا من قلبي إنه استخدم ناس بسيطة جدا أحسن مننا مليون مرة، شهداء ليبيا وأهاليهم اللي قلوبهم نقية، عشان يعلمنا ويورينا معنى الغفران والمحبة على الأرض، اللي هي بالأساس مستمدة من غفرانه هو ومحبته لجنس البشر كله.


Tuesday, January 13, 2015

بمناسبة مرور سنة على "قول نَعم يزيد النِعم": الحرية للإنسانية


نتمنى أن تكون "نعم" التي قيلت في استفتاء الدستور في نفس التوقيت من العام الماضي جلبت عليكم الكثير من ال"نِعم" خلال عام 2014 كما تمنيتم جميعا...

وفي خلال هذا العام، أنا لم أنعم بأي شيء ولا حتى الفشار الذي تخيلت أني سآكله وأنا أضحك على هذه الدنيا العقيمة. فلقد كان مفهوم النِعم في العام المنصرم (ف داهية) هو سجن أصدقائنا الذي مازال بعضهم قابعا بالسجن حتى الآن بينما ننعم نحن بحرية تقيد استمتاعنا بأي شيء، وتجعل كل شيء ناقصا بدونهم، خصوصا مع تردي أوضاع سجنهم. وليس سجن أصدقائنا فقط، فلقد تضمنت النِعم أيضا العديد من المظاليم "الغلابة" الذين يحاربون لنيل حياة كريمة ومستقبل أفضل لأولادهم.

لم تخيب 2014 نظرتي السوداوية فيها وفي المصير الذي كان ينتظرنا فيها من استمرار تردي الأوضاع الحقوقية والانسانية والاجتماعية والعلمية والعملية في بلدنا (المذكورة في القرآن والإنجيل ومهد الحضارات وحضارة ال7000 سنة وأم الدنيا وقد الدنيا وأي كلام ف البتنجان). ولكن الأهم من كل هذا، فلم يخيب الجموع المقتنعين بأن "قول نَعم يزيد النِعم" آمالي في النهوض الفكري لهم من التغييب الديني-السياسي الذين يعيشون فيه، فهذه الجموع مازالت حتى اليوم مؤمنة أنه لا يصح أبدا أن ننتقد بعض من ذوي العمم السوداء الذين تخترق  تصريحاتهم الإعلامية يوميا طبقة الأوزون لتصل بنا إلي مرحلة تاريخية تقترب كثيرا من العصور الجاهلية الظلامية، وتقودنا إلي المزيد من التغييب الفكري، وتشويه الدين والمجتمع والحرية وغيره.

أصدقائي المقربون يقولون لي أن "الناس بتتغير" ولكني لا أعلم إذا مازلت أؤمن بهذا أم لا، أنا فعلا عاصرت تغير الكثيرين وأنا منهم، ولكن اليوم أكاد أفقد الأمل في الصعود من الهوة العميقة التي تمتلىء بالجهل وإزدواجية المعايير والعمى والتجاهل الإرادي لما يحدث حولنا يوميا.

قد نصل يوماً ما إلي حياة أفضل، وقد لا نصل، وحتى نعرف النتيجة، أحب أن أقول: الحرية للمظلومين. الحرية للمظلومين فعليا في السجون، الحرية للمظلومين في قوت يومهم، والمظلومين في قمع أفكارهم وتوجهاتهم وعقائدهم، الحرية للعقل البشري من الجهل والتطرف والتغييب والسيطرة. الحرية للإنسانية.

"النضال الإنساني من أجل الحقّ هو أعظم فعل محبّة نحو خير البشر والبشريّة" – أبونا سارافيم البراموسيمن مدونته


روابط ذات صلة:


Saturday, January 10, 2015

وصيتي

"الذي يُشبع بالخير عمرك" (مزمور 103)
"وتعرفون الحق والحق يحرركم" (يوحنا 8: 32)

أنا ماعنديش مشكلة مع الموت، بالعكس، باشوفه تحرر من قيود الدنيا الفانية وعملا بالآية اللي بتقول "باطل الأباطيل الكل باطل وقبض الريح"...

المهم، بغض النظر اني فعلا باتمنى اخلص من العفن الدنيوي سريعا، بس بما إن أنا شخصية مهووسة بالتخطيط والادارة، أحب الموضوع مايعديش عشوائيا لما أموت :D

أنا ماعرفش هاموت امتى وإزاي، لكن أتمنى الناس لما أموت تحاول تنفذ أكبرعدد من النقاط اللي هاكتبها في التدوينة دي

-        تحطوا على صندوقي ورد موف، وتفتكروا رغبتي دايما في الوقوف جنب الحق في البلد دي اللي ماحبتنيش واللي حاولت أقف ف صف الغلابة بتوعها
-        لو أعضائي سليمة وفي إمكانية التبرع بيها ياريت ماتتأخروش في ده
-        ماحدش يلبس عليا اسود ولا حتى ساعة واحدة، أنا ولا باحب الأسود ولا هو بيحبني، ولا أؤمن بالعادات دي، وماتزعلوش، أنا هاكون مبسوطة أكتر بكتير بالمكان اللي انا فيه
-        صلوا جنازتي في الكنيسة المرقسية في اسكندرية والعزا في كنيسة الأنبا تكلا، وقولوا لحن اخريستوس أنيستي بالدف في دخول الجنازة بدل "آري باميفئي" حتى لو الجنازة مش في وقت الخماسين، وقولوا أجيوس الحزايني الطويلة لأني باحبها
-        ماتضيعوش فلوس في نعي وجرايد وغيره، بدل من كده، وفروا ده في انكم تقروا وتنشروا للناس قناعات وأفكار من اللي آمنت بيها وكتبتها ع المدونة بتاعتي عن حقوق الناس، والفكر التنويري في الكنيسة، سلسلة سي السيد، وغيره من شعر كتبته أو ألحان درّستها (كل أوراق الألحان ولوحات التحفيظ متجمعة ف البيت)
-        وزعوا كتابات أبونا متى المسكين اللي بحبها، أهمها كتاب الافخارستيا
-        وفروا دايما فلوس لإعاشة المساجين ورعاية المهمشين وأسرهم، وده مش صدقة، ده حقهم على المجتمع اللي ظلمهم
-        ماتفوقوش متأخر لأهم حاجة في حياتكم بمجرد ان تتصدموا بأحداث مؤسفة، آمنوا بحياة أفضل للناس اللي تستاهل ده وحاربوا انكم تحققوا الهدف ده طول الوقت، ادعموا حقوق الإنسان دائما وأبدا
-        ادعموا حرية التعبير، البرمجيات مفتوحة المصدر، والحق في المعرفة
-        افتكروني في الأوقات المبهجة، في حفلات الباليه، وانتوا بتاكلوا شوكولاته، وانتوا بتسمعوا جوش جروبان واسكندريلا وهبة طوجي ولينا شماميان، وانتوا بتشتروا توليبس، ووانتوا بتقولوا ألحان في الكنيسة
-        وأكيد مش محتاجة أقول ان لو حد زعلان مني يسامحني
-        مش باكتب ده عشان الناس تشكر فيا وتقول كلام حلو، دي حاجات مهمة جدا بالنسبة لي، وأتمنى ماتضحكوش عليها كتير، باشكركم مقدما :)



آخر تحديث بتاريخ 21 ابريل 2017

Thursday, January 8, 2015

ـ 7 آلاف ركبة لم تنحن للبعل؟ آخرنا 10!ـ


ملحوظة: البوست ده فضفضة ولايعبر عن أي أفكار جديدة أو اصلاحية أو ثورية، وللأسف هو أول حاجة اكتبها في 2015 !


"الأنبا" بولا حليف الدولة الأول ف الكنيسة، بيقول ف الفيديو ده بما معناه "رأينا المسيح عند مجيء السيسي إلى الكنيسة، مثل ملاك مبشر"

أنا ممكن أرد ردود كتير جدا دينية واجتماعية وسياسية، واتعودت أعمل ده ع البلوج،  وناس تروح تفتن عليا لأهلي وأنا مش باخاف ولا باعمل حاجة من ورا حد، انما الحقيقة المرة دي مش هارد، لأني فقدت الأمل!

مشاكل ادارية سبت بسببها كل ما يربطني بخدمات في الكنيسة من سبتمبر 2014 وكتبت استقالة مسببة وسكتت وقلت بس هاروح أصلي وأمشي بعد كل قداس، قلت معلش أخد موقف يمكن الدنيا تتصلح، وكأني ولا فارقة الحقيقة ماحدش فكر يسمعني عشان يحل المشكلة، كل الحوارات كانت محاولات للاقناع بالرجوع وخلاص من غير ارادة للاصلاح!

أما المشاكل على المستوى الأكبر في تداخل الدين ف السياسة، خدمت أو حاولت أخدم ف لجان التوعية أو بطريقة مستقلة عشان الكنيسة تخرج بره الفخ ده. إنما الحقيقة ان الفتور الروحي اللي وصلناله في الكنايس وضحالة التعاليم المقدمة على كل المستويات ما هو الا ترمومتر الفساد السياسي الديني اللي احنا عايشين فيه، عظات وخدمات هشة يتخللها مفاهيم عقائدية مغلوطة، الناس كل اللي بيتمنوه يشوفوا حمامة جربانة يقولوا عليها العدرا، ربط كل المفاهيم السياسية بالانجيل وتبرير كل أفعال رجال الدين بدل من التوجيه ومحاولة النقد والاصلاح وكأن الكنيسة مكانش فيها آريوس قبل كده! ده غير تحول المؤسسة الدينية لمؤسسات ربحية متعددة معظمها ينهار اداريا، والبعد تماما عن الجوهر وجسد المسيح وتعطيل عمل الروح ف الكنيسة، وتحول رؤوس الكنيسة إلي نجوم فضائيات والأسوأ والأهم من كل ده التصريحات اللي بتتقال!


لكل الأسباب اللي فاتت وغيرها كتير، أنا بريئة من اللي بيحصل ده وباعلن فشلي وحزني على اللي بيحصل، كل مناسبة يطلع فيها تصريح سياسي ينكد عليا وأحرق ف دمي، خلاص طيب بلا اصلاح بلا بتاع... في كل عصر فيه يهوذا بس العصر اللي احنا فيه بقى متعدد اليهوذيات، متعدد المصائب ومش شايفة الصراحة نور ف آخر النفق على غير عادتي إني اتعودت دايما أعافر وأحاول وأقول في 7 آلاف ركبة لم ينحنوا للبعل، بس دلوقتي حاسة إن ايليا هايطلعلنا يقوللنا انتوا ف عصر اسود وآخركم 10 ركب لم تنحني للبعل !


يوما ما هانموت ونستريح، أهو الواحد يخلص من المصايب اللي بيشوفها ومش قادر يصلحها