Wednesday, August 31, 2011

[Poem] No Reason for Me to Love You


No Reason for Me to Love You
Poem #330
Written 31.8.2011


There was no reason for me to love you,
It seemed my heart needed a rescue,
I must have been foolish and blind,
To have ever had you on my mind.

At first, you tried to win my heart,
I thought you were sweet at the start,
But quickly you turned into a freak,
Seeking control, making me feel weak.

You were never my dear close friend,
I was someone you cared to offend,
My sacrifices meant nothing to you,
You oppressed and hurt me too…

I never want to hear your name,
Life without you is never the same,
I am glad you’re gone, I’m now fine!
My being is whole and fully mine…


---------------------------------------------


© Evronia Azer, 2011. All Rights Reserved.

[Poem] Flying Once More

Flying Once More
Poem #329
Written 30.8.2011

I barely know you, but I miss you,
You make me think about you;
With few words, you captured me,
And my heart suddenly became free,
I am now hopeful; I’ve a new dream,
I want to follow this tiny light beam,
It’s like I’ve known you for so long,
It’s weird, but don’t get me wrong,
My young wings got broken before,
But now I feel I’m flying once more,
I have many feelings deep inside,
And I won’t hide them with pride,
I’ll bravely tell you that I like you,
Hoping you will say the same too…


---------------------------------------------


© Evronia Azer, 2011. All Rights Reserved.

[Poem] You're My Romance

You're My Romance
Poem #328
Written 30.8.2011

I don’t want to fall asleep when you’re here,
I want to stare at you all night, and stay near,
You’re my unspoken dream; my fairy tale,
My solid proof that love will never fail,
You’re the ultimate relief from my pain,
My peaceful prayer that keeps me sane,
You’re my romance, when the night falls,
You’re my poetry; the love I write is yours,
You’re the heavenly melodies angels sing,
The best gift God would ever bring…


---------------------------------------------


© Evronia Azer, 2011. All Rights Reserved.

[Poem] Don't Be Scared

Don't Be Scared
Poem #327
Written 30.8.2011

Don’t be scared to move closer to me,
Don’t be scared to set your heart free,
There’re a lot of feelings we can share,
There’s a life for us together if we dare…
My world smiles when you think of me,
My heart trembles when you speak to me,
Life looks brighter when I’m with you,
All illusions of perfection sound true,
Because you’re so simple and whole,
And in your love, you’re making me fall,
I won’t prevent myself, I want to love,
I’ll give you everything you’ve dreamt of,
And in return I’ll keep dreaming of you,
Wishing that one day, I’ll have you!



---------------------------------------------


© Evronia Azer, 2011. All Rights Reserved.

[Poem] Having You

Having You
Poem #326
Written 30.8.2011


And there you were… standing,
As charming as I’ve never seen,
On you, all sights were landing,
Being yours meant I’m the queen!

I could envy myself for having you,
I could do anything to show them,
That I’m the girl, who’s won you,
I smiled to show how proud I am.

Amid the crowds, I felt unique,
I felt shining, I was so excited,
To others I didn’t care to speak,
You’re my reason to be delighted.

I slowly moved to get to you,
“Now I can hold you, they’ll know!
Finally I can share my love to you,
And to the world I can show!”

But you looked strangely at me,
Like you’ve never seen me before,
Have you decided to leave me?
Won’t there be “us” anymore?

I couldn’t stand it, my tears rolled,
Your tender arms were tempting,
I fell in them, but… You were bold!
You let me fell, on the floor, fainting!

It’s me! The one who longed for you!
I was half conscious, couldn’t speak,
They took me away, how could you,
Let them think your love is a freak!

Maybe you didn’t know me well,
But I’m the dreamer created for you!
You’ll one day regret this rebel,
Seeking the only love that was true…

You’ll love someone but you’ll miss me,
Not knowing what you could’ve had,
Your happiness was enchained to me,
And both our lives will turn so bad…




---------------------------------------------


© Evronia Azer, 2011. All Rights Reserved.

Tuesday, August 23, 2011

ليلة سقوط سي السيد – الجزء الثالث: اديها بالشبشب وادبحلها القطة


ليلة سقوط سي السيد 



الجزء الثالث: اديها بالشبشب وادبحلها القطة


ملحوظة وجب التنبيه عليها: انا في الجزء اللي فات ماعممتش اني باتكلم عن كل الرجالة، أنا ذكرت صراحة اني باتكلم عن نوعية الرجالة اللي زي سي السيد وده مش تعميم، وكذلك الحال في كل كلامي من هنا ورايح، مفيش تعميم لا على الرجالة ولا على الستات، دايما في ناس كتير محترمة وفاهمة الدنيا وعايشاها صح، ودايما في الساحرة الشريرة، وفي سي السيد وشبشبه اللي هانتكلم عليه النهاردة.


الولد بيخاف لاحسن البنت تتمرد عليه، وهو مش عايز وجع دماغ، وعايز الدنيا تمشي زي ما هو عايز بالسنتي.. ففي رجالة كتير تقوللك: لا يا عم، دي شكلها متمرد وثورجية وانا مش ناقص ثورة في البيت، هي زكية وكل حاجة بس مش للجواز..

انها فوبيا التمرد.. سي السيد خايف لاحسن أمينة تتمرد عليه، فبيجهز شبشبه يخوفها بيه  ويدبحلها القطة من أولها زي ما بيقولوا.

لا يا سي السيد ماتخافش، البنت الثورجية مش هاتعملك مظاهرة في البيت... هي مش داخلة حرب! ده جواز، يعني حب ومودة وعطاء وابتسامة ورومانسية ونهنهة ودلع وعيال وبامبرز وطبيخ وغسيل هدوم سيادتك، الخ.

البنت المستقلة النشيطة الثورجية مش لازم تبقى شخصية مسيطرة في البيت، لكن هي شخصية بترفض الوضع الغلط في اي مكان في المجتمع... وكل بنت جواها ناحية طيبة (ده لو كانت طيبة مش عاملة زي الساحرة سونيا) وحنونة بداخلها، وهي دي الناحية اللي الراجل محتاج يتعامل معاها في الجواز، وبالتالي هو مش محتاج يدبحلها القطة او يديها بالشبشب قبل ما يتجوزها عشان تاخد على انها خدامة وهو يبقى متطمن ويلغي تماما مبدأ انها تعترض على أي حاجة، ولكنها محتاجة منه انه يفهمها كويس ويراعي مشاعرها، وهي كمان على قد ما هو هايعمل معاها كده، هاتعمل معاه أضعاف وتخليه ملك. البنات دول غلابة صدقني، كلمة توديهم وكلمة تجيبهم...

وبالتالي عزيزي سي السيد، لو في بنت ناجحة ونشيطة وواثقة ف نفسها وقيادية في شغلها وذات رأي ومواقف ايجابية وحازمة، ده مش معناه انها هاتبقى كده في البيت وتبقى عايزة تمشيك على مزاجها (إلا لو هي وضحتلك ده صراحة وعلناً)، هي مش عايزاك تديها بالشبشب، وف نفس الوقت لو هي انسانة سوية، هاتبقى فاهمة يعني ايه شراكة حياة، ان كل حاجة بينكم تكون مشتركة بحب. القيادة والايجابية والنجاح في شخصية أمينة صفات لا تتعارض مع التواضع والبذل والخضوع اللي بييجي مع الحب.

البنات – والمفروض اي شخص عاقل – مش بيحبوا يزعلوا الانسان اللي بيحبهم، وبالتالي، انت لو خايف انها تعلن عليك العصيان من غير سبب مقنع، فخوفك مش في محله، فهي عمرها ما هاتحبك وفي نفس الوقت تعمل حاجة تضايقك، بالعكس، هي هاتقدم تنازلات عشان ماتزعلكش، بس في نفس الوقت انت برضه لازم تحترمها وتقدر نجاحها وتقدم تنازلات تريحها.. يعني من الآخر العلاقة متساوية من الناحيتيين، مفيش حد بيدي أو ياخد أكتر من التاني.

في فكرة تانية بتقول انك لما تلاقي الانسان المناسب، هاتبقى عايز تطيعه وتسمع كلامه، لأن هو ده الحب، ان كل واحد يخضع للتاني ويخاف على زعله. وهو ده المفهوم الصح للخضوع مش المفهوم المَرَضي المنتشر في المجتمع الذكوري الشرقي اللي احنا عايشين فيه: ان الراجل هو دايما على حق والست مش من حقها تعمل حاجة غير انها تحرك شفايفها عشان تقول حاضر والا نزل عليها شبشب سي السيد طراااخ.

التحكم في المرأة موجود في كل الطبقات الاجتماعية، كنت بافتكر ان كل ما الواحد يبقى متعلم أكتر ومثقف، يبقى تفكيره راقي وبيعامل الست اللي معاه برقي، بس الغريب مثلا لما تلاقي الراجل متعلم أو في مركز اجتماعي أو مهني مرموق، بيخاف على صورته الاجتماعية أكتر فيبدأ يجيله فوبيا التحكم في شريكة حياته اكتر واكتر عشان ماتخرجش عن طوعه وتبوظله شكله الاجتماعي، وخصوصا لو عنده نقص، يبقى عايز يحس ان اللي معاه دي تحت طوعه اكتر وإن مفيش اي حاجة تحصل بدون اذنه، حتى لو الحاجة دي ماتخصهوش اساسا!

المهم ان أنا فتحت الموضوع ده مرة على تويتر، والحمد لله رجالة كتير أسوياء ردوا عليا وقالوا انهم بيقدروا نجاح البنت والذي منه... سألت: طب ليه في بنات على الساحة السياسية كتير مش متجوزين؟ هل السياسة بتعيب البنت ولا الرجالة هي اللي مش بتتقبل البنات بتوع السياسة اللي بيقولوا عليهم نشطاء دول؟ ولا يمكن عشان الراجل بطبعه ديكتاتور ومش بيتقبل أي ست متفوقه عليه في أي حاجة؟ طبعاً مش كل الرجالة كدة، بس في كتير مش بيحبوا الستات تتفوق عليهم ويكون ليهم آراء وشخصيات ونشاطات مستقلة، وعلاقات عامة طبعا، ويا ويلها لو كانت العلاقات دي مع رجالة بهدف شغل اجتماعي مشترك!  وطبعا تبدأ اسطوانة: انتي فاكرة نفسك هاتتجوزي وتسيبي العيال في البيت عشان تنزلي مظاهرة؟ الحاجات دي للبنات اللي مالهاش أهل! طب يا عم الحاج هو لو واحد بيحب بلده ده مقصور على ناس ناس يعني؟ وبعدين هو انت فاكر ان المظاهرات هي الشكل الوحيد للعمل السياسي؟ ما في ناس كتير مؤثرة في الساحة السياسية بطرق تانية كتير غير المظاهرات لو مش بيقدروا ينزلوا لسبب أو لآخر، ده غير انه المظاهرات مش عيب، ومش للبنات اللي مالهاش أهل، وإلا كان زمان مبارك قاعد في ارابيزك لحد دلوقتي!

في رأيي المتواضع إن البنت القيادية الناس بتحب تتعامل معاها، بس من بعيد لبعيد، ساعة الجواز، يجيلها اللي يقمعها ويربيلها الهسهس، طب ما تستغل قيادتها في حاجة كويسة وتمشوا المركب سوا سوا، ولا لازم تمارس مهام سي السيد لأنها مرض مزمن وراثي من أيام أبو الهول؟ أيوه هو وراثي، بعض الردود من على تويتر قالت انه:  في حاجة اسمها "الصورة الوالدية" معناها ان الشاب اما بيتجوز بيبقي صورة من ابوه، فعلى حسب ما شاف ابوه بيعامل امه هو بيتعامل، واتربوا على انهم يعملوا كده على مدار الأجيال.

طبعا في شباب زي الورد مقتنع بكلام الانشاء بتاع: "لو البنت زكية هاتخلي الولد يعمل اللي هي عايزاه من غير ما يحس"... في الحالة دي رأيي ان الولد هايبقى شارب، شخليلة، او الشخص اللي مقتنع بالكلام ده أساسا ماجربش الواقع عامل ازاي وبيقول كلام وخلاص، وماشافش سي السيد وهو بيشخط وينطر لما يحس ان أمينة بتبدأ تخرج عن طوعه...

اللي عايزة اقوله ان دي عادات وأفكار بالية متأصلة في مجتمعنا، يقوللك "الراجل فى مجتمعنا الشرقى يعجب بالمرأة الذكية ولا يتزوجها لان ذكائها يدفعها للتمرد"... فعلا؟؟؟ تمرد ايه يا عم! لا مش صح! انت لو ذكي أصلاً ومتفق معاها وبتحترم فكرها هاتكونوا انتوا الاتنين على نفس الخط، ولو اختلفتم، هاتوصلوا لحل وسط يرضي الجميع لأن كل واحد بيحب ويحترم التاني، لكن تفرض انت رأيك عليها بدون مناقشة وتقول دي بتتمرد، يبقى انت تستاهل اللي يجرى لك! مش ضعف منك انك تستشير شريكة حياتك وتحسسها انها شخصية مستقلة وناجحة ومهمة .. بالعكس، انت كده بتكسبها في صفك اكتر وهاتحبك وتحترمك أكتر!

بصي يا عزيزتي، انتي مش قطعة غيار زي ما قلتلك في الاجزاء السابقة، ولو انتي شايفة انهم هايقولوا عليكي متعجرفة وشايفة نفسك عشان ليكي شخصيتك واستقلاليتك في الحياة، تبقى دي مشكلتهم مش مشكلتك... كوني الشخصية اللي بتحلمي بيها وفكك من الناس، ماتسمحيش لحد يستعبد فكرك أو يحولك لآلة بتسمع الكلام وتنفذ لمجرد انك تعملي سنة الحياة اللي هي الجواز. ماتتجوزيش غير اللي يقدر فكرك وشخصيتك ويحطك فوق رأس عيلته كلها مش بس هو! وبالتالي، لما يشيلك في عينيه، انتي بالتبعيه هاتقدمي له نفس اللي بيقدمهولك وأكتر! حوار بقى ان البنت مهما كانت قوية بتحس انها محتاجة رجل يقودها، يبقى البنت دي مانضجتش تماما فكريا واجتماعيا مهما كان سنها كبير، ومش مستقلة وحاسة انها لسه ناقصها حاجات عشان تبقى شخص كامل مؤثر في الحياة ... لما تتجوزي وتبقي ما تقدريش تعيشي من غير شريك حياتك اوكي، لكن تبقي زي الفل كده وحاسة ان عايزة واحد يجرك وراه؟؟ عيب ياختي استهدي بالله، شوفي حاجة بتعمليها تحسسك بأهميتك في الدنيا!


أخيرا... مش كل الرجالة وحشين و مش كل الستات كويسين .. بس نصيحة ليكي عزيزتي حواء:

لا تـبـحـث عـن شـخـص تـتـمـنـآه فـيـجـعـلـك عـبـداً
بـل إبـحـث عـن شـخـص يـتـمـنـآك فـيـجـعـلك مـلـكاً


وبالبلدي كده، اللي ما يحطكيش كحل ف عنيه ، ما تلبسيهوش شراب ف رجلك...

وللحديث بقية 



تابع سلسلة سي السيد كاملة

Monday, August 22, 2011

ماتسيبش حقك - عن فيكتور

كنت ناوية أكتب عن اللي حصل لصديقي فيكتور على البلوج هنا والحمد لله لقيت الصحافة نازلة كتابة عن الموضوع :) ـ

على قد ما أنا متضايقة جدا من اللي حصل لفيكتور على قد ما انا سعيدة ان الصحافة منتبهة لمشاكل ناس عادية جدا بتتبعت لهم بالايميل او على فيسبوك وتويتر.. يمكن عشان فيكتور كان مصاب في تفجيرات القديسين، ويمكن عشان الحادثة التانية اللي حصلت له لا تقل اهميتها وتأثيرها على أي شخص مصري مسيحي عن حادثة القديسين -- في الحالتين كان ممكن تحصل مصائب اكتر من كده لشخص بسبب دينه، بس ربنا ستر.. او يمكن عشان فيكتور مرزق وحبه للبلد دي ووطنيته دي كانت بتذهلنا كلنا من قبل الثورة وحتى بعد التفجيرات، فربنا محبش يكسر بخاطره :) ـ

في الحادثة التانية وبعد اللي فيكتور كتبه على الفيسبوك وصور اللي جرى وقمنا كلنا كأصدقائه بعتنا اللي كتبه للصحافة والاعلام وكل اللي نقدر عليه، لقينا مقالتين عن فيكتور واللي حصل له، وقلنا خير. ما كناش نتوقع بقى الردود اللي كانت على مقال بلال فضل واللي كانت بتتهم فيكتور بالكذب والتهويل وبيلوموه كمان... !! فردينا عادي ع اللي بيتقال بس أنا شخصيا حسيت بحاجة بتكسر فيّ انه بعد كل اللي حصل ده لا والناس مش عاجبها ومش عايزة تصدق وبيقولوا انتوا مهولين الموضوع عشان انتوا مسيحيين، رغم انه ده مش حقيقي وانه الكلام صادق واساسا مش كلنا مجموعة الاصدقاء مسيحيين!! وتوقعت انه تعليقاتنا دي ولا هاتغير حاجة وهاتروح زيها زي الاف التعليقات!!ـ

بلال فضل مشكورا ماسكتش ويبدو انه قرا التعليقات على المقال واحد واحد، وكتب تاني وحط تعليقاتنا في الحديث واستشهد بيها... وانا عارفه انه لسه هايكتب تاني عن الموضوع

 :اللي عايزة اطلع بيه من الموضوع ده انه
كل حاجة بتكتبها على النت ليها اهمية، ممكن تكتب تعليق يخلي كاتب يكتب مقال، والمقال ده يكون سبب في تغيير عقول ناس كتير

كل حاجة بتحصل لك، ماتسيبش حقك، ماتسكتش، تقدر توصل للاعلام والصحافة.. البلد مش هاتتعدل غير لو كل واحد عرف حقوقه وطالب بيها، وعرف واجباته

وياريت الناس اللي بتبلطج، تشوف حد تاني بدل فيكتور.. كفايا عليه لحد كده :) وحمد لله على سلامتك وسلامة كل مصري



دولة سيادة القانون هي الحل


صورتنا كلنا مع فيكتور - شباب بيحب مصر


ما كتبه فيكتور عن المشكلة:ـ
هذه بلاد لم تعد كبلادي 

ما نشر في الصحافة عن الموضوع - جاري التحديث يوميا! ـ

Sunday, August 7, 2011

Double Standards

There are many types of people nowadays. Some of these types include: those who supported the revolution all the way but weren't involved in fighting for anyone's rights, those who are against throwing off Mubarak (but are with throwing off Habib El Adly and the regime!!), and those known to be fighting down the streets for people's rights with the revolution or without it, and some..well.. have double standards!!

And this is the type of people that makes me really wonder about how they think! They think the revolution is chaos, but they are spreading awareness about the famine in Somalia for example. They think the revolution should stop doing more chaos but feel sorry for people being killed in Syria. Excuse me?? Campaigning for another country and totally forgetting that there are 40% of Egyptians are living in severe poverty and almost dying out of hunger as well? Sympathizing with another country and totally forgetting that there are thousands of people who faced cruel military trials and are in prison after the revolution, that there are hundreds being beaten in Tahrir? Do you campaign for a cause or for a religion/country/continent? With all due respect, we should support a cause; human rights for ALL.

How come there are some who stand in solidarity with Syria and Somalia and won't even have a look at what is happening at their own country, just below their noses.. !! Aren't these double standards!

If a child dies in Somalia out of hunger people would start collecting donations for them and ask to spread awareness about the cause.. if this child were Egyptian (and there are many who die out of hunger), and we go to protest for this child's rights, they tell u ENOUGH, we want safety and security.. this is double standards..

How come you want to end poverty in the world but you think that those revolutionaries (who are also seeking to end poverty in their country) are just a bunch of trouble makers who don't understand anything and you ask them to stop? 

I certainly don't disagree with donating to Somalia, I myself spread website links to donate, but at least know that we're in a similar state to them! Know about your country and feel for it! 

Be a revolution, Support the revolution.. 

And pray for the whole world...