Tuesday, August 5, 2014

الفرح برفع الظلم عنا

ماهينور بعتتلي جواب النهاردة من السجن.. ودي حاجة فرحتني جدا رغم لسة وجود احساس مر جدا بحبسها هي وعلاء وسناء وغيرهم كتير.. وفكرتني بأوقات قليلة كنت فعلا بافرح فيها من قلبي، وفكرتني قد ايه مفاهيم كتير اتغيرت ف حياتنا خصوصا مفهومنا عن الفرح ...

اتعلمت ف 3 سنين...

إن الفرح بفستان جديد أو فسحة أو أي حاجة مادية مابقاش له معنى زي زمان..لما بقى الفرح الحقيقي لينا إن حد يخرج من السجن أو حتى انشالله يبعتلنا جواب منه

الفرح الحقيقي هو رفع الظلم عن البشر
هو إن أم تبيت وابنها أو بنتها أو جوزها ف حضنها
هو إن الدموع اللي بتتوسل لربنا عشان يرفع الظلم عنا أو عن ناس (مش شرط نعرفهم شخصيا) تقف
هو إنك تحس إن ربنا واقف جنب المظلومين ومش بينسى حد أبدا
هو إنك تحس دعوة حد بسيط ليك من قلبه، يمكن ده كل اللي حيلته

يمكن هي حاجة بائسة إننا بقينا بنفرح بمجرد فكرة العدالة الانسانية والاجتماعية اللي هي المفروض تكون من أساس الحياة الكريمة، بس برضه إنك تشوف الغلابة دول رغم تعبهم في الدنيا، اللي تعبك جنبهم مايجيش نقطة ف بحر، إلا انهم دايما شاكرين لربنا ومش طالبين كتير، إنك تشوف ده بيفرحك... الفرح هو إنك تشوف أمل الناس ف حياة أحسن وإنك تحس إنك انسان قادر على خدمة وتغييرحياة وإسعاد اللي حواليك

الفرح الحقيقي مش فينا، لكن في الغلابة اللي احنا عايشين عشانهم اللي بنفرح لما يعيشوا أحسن، لأننا احنا كده كده عايشين احسن، وهما كمان يستاهلوا ده، أكتر مننا مليون مرة

يارب فرحنا برفع الظلم عنا..

شكرا يا ماهي انك دايما بتلهمينا حتى وانتي مسجونة وبعيد عننا، بس مش بعيد عننا بأفكارك وروحك الجميلة





No comments: