Monday, April 22, 2013

مبروك يا حاجة صفية خروج محمد



محمد رشاد - من منطقة ابو قير، اسكندرية .. قصته في قصة كفاح أمه مش فيه هو شخصيا..

فبراير 2012، وصلت قضية محمد رشاد لمجموعة لا للمحاكمات، واتسجلت شهادة والدته.. (التوثيق هنا )

القضية ساعتها كانت صدمة لأن الحكم فيها 15 سنة والقضية نفسها تفاصيلها معقدة، محبوس من ابريل 2011 بسبب واقعة خناقة مع ظابط، محمد اتدخل يفض الخناقة ومكانش يعرف انه ظابط، ومحمد نفسه اتضرب، وبعدين اتقبض عليه من بيته واترفّعت المنطقة كلها بالسلاح لأن ابو قير منطقة عسكرية.. حصل صلح مع الظابط المعني لكن كان بعد صدور الحكم، وميعاد الطعن على الحكم فات...


الحاجة صفية أم محمد ظروفها الصحية تعبانة، لكنها كافحت لآخر نفس...

 الصورة من الفيديو ده


أولا، باعت شقتها واجرتها من صاحبة الشقة، عشان تقدر تصرف على القضية...
ثانيا، كانت بتسافر القاهرة كعب داير رايح جاي لمدة سنتين، من غير ما تقول او تطلب مساعدة من حد، راحت للقضاء العسكري وفضلوا يمشوروا فيها، لغاية ما عملوا لها مساعدة قضائية، وفي واقعة غريبة جدا اتقبل النقض بعد سنتين، والحكم اتخفف من 15 سنة ل 6 شهور (!!!! وده طبعا بيبين لنا القضاء العسكري النزيه اللي أحكامه كلها من الأساس عشوائية) وغرامة 200 جنية...

بعد كل المحامين ما قالوا انه القضية مافهاش أي تدخل قانوني ممكن، وبعد ما لجنة العفو تجاهلت محمد، فضلت برضه الحاجة صفية أم محمد مصرة، فضلت مكملة في صمت...

مبروك يا حاجة.. بحق كل التعب اللي تعبتيه...


دي رسالة لينا كلنا اننا نكمل.. ماكنتش اتخيل ان محمد رشاد يخرج إلا بمعجزة، والمعجزة حصلت.. عدت عليا أيام كتير عياط و احساس بالعجز اننا مش عارفين نعمل لمحمد حاجة، وكنت باتخنق من فكرة ان حد ممكن يقضي في السجن 15 سنة ظلم.. ماكنتش عارفة أعمل حاجة غير اني اصليله هو وكل المعتقلين، وكنت حاسة بضعف شديد.. 

الحاجة صفية بكل ثباتها وصمودها فضلت تحارب لغاية مانتصرت، ورفعت راسنا كلنا واديتنا درس باللي عملته، وورتنا ان اليأس خيانة، وإن لابد الظلم يترفع عن المظلومين، واننا هاننتصر في يوم من الأيام ولو بعد حين!

الثورة مكملة طول ما اللي زي الحاجة صفية وكل أهالي المعتقلين الأبطال موجودين...

No comments: