Sunday, April 7, 2013

عن رد فعل الكنيسة على أحداث الخصوص والكاتدرائية - 7 ابريل 2013


البابا تواضروس النهاردة كان عامل اجتماع في كنيسة السيدة العذراء بسموحة في اسكندرية - رغم احداث الخصوص

بعد العظة العادية وكل الترحيب وغيره، قال كلمة قصيرة بخصوص الموضوع: "الموضوع مكانش فيه حكمة من الأول وفي ناس اندست في الجنازة وأنا لسة مكلمني وزير الداخليه . الجواب اللين يصرف الغضب. النهاردة كانت جنازة اخواتنا في الخصوص وبنصلي للمصابين، وعايزين نتعامل مع الموضوع بهدوء، وماتصدقوش أي كلام بيتقال ع النت خالص، الا لو كلام مني أنا شخصيا" 

كان في شباب وقفوا خارج الكنيسة بيافطتين عاديين جدا (دي واحده منهم، مكتوب عليها "طول ما الدم المصري رخيص، يسقط يسقط أي رئيس")، منهم صديقي فيكتور اللي اتصاب في القديسين، بيطالبوا البابا بالنظر في موضوع الخصوص، الأمن والمباحث والكنيسة وكله اتلم عليهم ودخلوهم وخدوا منهم اليفط، بس الشباب فضل مستني للآخر عشان يكلموا البابا (الملخص انه سألهم عايزينني أعمل ايه، انا تابعت بالتليفون)

شهادة فيكتور زخاري عن الأحداث ولقاء البابا معاهم بعد الاجتماع: الجزء الأول، الجزء الثاني

يا أخي ملعون القهراللي عايشين فيه!  والنهاردة رايحين نسمع ترانيم ومزيكا في الاجتماع ويتصوروا ويوزعوا شوكولاتة! وأنا اللي نازلة بالعافية عينيا وارمة ولابسة اسود!


اللي بيسألوا: طب انتوا عايزين البابا يعمل ايه؟ دي شوية مقترحات بديهية في دماغي من غير تفكير كتير :

  • قطع الزيارة "الخدمية" لاسكندرية لأن موت ناس اهم من أي حاجة تانية
  • اعلان موقف من الحدث عن طريق حضور الجنازة والقاء كلمة نارية اللي هي بدوره قالها الأنبا رافائيل بدل البابا
  • تهدئة أهالي الشهداء ومقابلتهم  وقت الحدث
  • إذا كان البابا موجود في الكاتدرائية مكانش حصل اللي حصل لأن الأمن مكانش هايتجرأ يحمي البلطجية ساعتها
  • مايبقاش في مفاوضات مع الداخلية اللي بتقتل المسيحيين وتتهمهم في الآخر انهم هما اللي اعتدوا ع الجنازة
  • اعلان تكريس الصوم 3 ايام في الكنيسة من أجل الموضوع (بما ان اصلا في صيام)
  • مفيش مقابلات مع جهات رسمية لغاية ما يكون في حل للمشكلة أو على الأقل وقف الاشتباكات والمجازر في الخصوص والكاتدرائية
  • اعلان رسمي لرفض جلسات الصلح العرفية
  • تكوين لجنة اعلامية متحدثة رسمية باسم البطريرك  هدفها تقليل ظهور اي حد من الكنيسة عشان يقول تصريحات غير رسمية قد تتخذ ضد الكنيسة، واعلان لموقف الكنيسة، زي ايام الانبا باخوميوس القائم مقام، واللجنة تتولى الرد على وسائل الاعلام لما يحصل أي حدث، وده هايقلل برضه من الشائعات والمشاكل من الناحية دي
وده أضعف الايمان!



انا مش ضد اننا نصلي ونصوم لأي مشكلة، دي اهم حاجة، بس الأمن والكنيسة النهاردة  قمعوا بشدة شباب سلمي، يعني حتى مش عايزيننا ناخد وقفة ونقول رأينا واحنا بالعين لساننا ف بقنا!!! انا ضد ده بقى!
انا مع اننا ناخد وقفة ونتحرك ونطالب بالحقوق، المسيح قال لماذا تلطمني!!! انتوا مين فهمكم ان مطالبة الحقوق دي ضد السلام والمحبة! بولس الرسول طالب بحقوقه كمواطن روماني، بولس كمان مش عاجب؟!

أي حد سنه كبير، تعامله مع المشاكل دي غير تعامل الشباب، وجهة نظره مختلفة.. الكبير شايف اننا لازم نلم الدنيا عشان مايموتش ناس تاني، عشان اتعودنا نسكت ونحب الأعداء وكده.. بس ده تفسير خاطىء للآية وتصرف غير مقبول للناس اللي عندها موت ودم!
بس ماتوصلش اننا نطاطي مع الداخلية اللي قالت اصلا ان المشيعين في الجنازة هما اللي ضربوا الأهالي..!

حالة الاكتئاب او فقدان الامل ان اللي ماتوا حقهم ماجاش، ماتخليناش نسكت برضه ومانطالبش بحقوقنا.. 





وعلى فكرة برضه لكل المسيحيين اللي بيقولوا دي تجربة من ربنا، الله غير مجرب بالشرور، ومطالبتنا بحقوقنا كمصريين ومطالب الثورة في دولة قانون هي اللي هاتخلي الناس تبطل تموت، وتبطل تخلي ناس تفلت من العقوبة في كل مرة يعتدى فيها على مسيحيين..




كفاية استناد لآيات منتقاه خارج السياق من الانجيل كأنها الشماعات اللي بنعلق عليها فشلنا وغلبنا ويأسنا وسلبيتنا! ربنا مايرضاش ابدا بالظلم والسكوت عليه، "انقذ المظلوم من يد الظالم ولا تكن صغير النفس في القضاء" دي آية برضه! 

وهاقتبس من صديقتي ماريان مجدي : "عداله السماء ستقول كلمتها عندما يعمل من في الأرض دورهم.. الحصاد لن يحصد بدون فعلة .. اعطوا ما لقيصر لقيصر وما لله لله"




لما توصل بينا المرحلة اننا نبقى قلقانين ع الناس تموت بالرصاص الحي جوا الكاتدرائية (شهادة تفصيلية)، ويكون ده رد فعلنا، يبقى نروح نشرب م البحر بقى!!!



كان أملي يكون في رد أكبر مش عشان عايزين البابا يتدخل في جلسات صلح عرفية وماعرفش ايه (انا اصلا ضد كل الجلسات دي)، لكن عشان الاعتداء موجه له شخصيا، المقر والكاتدرائية، والأهم الناس اللي ماتت، لأن "دمهم يطلب منك".. ده غير انه وجود البابا في الكاتدرائية يا اما كان هايمنع الاعتداء، او يسبب ضغط كبير جدا جدا على نظام مرسي، انه ازاي الكاتدرائية تتضرب والبابا فيها..

 وماحدش لما يقرا البوست ده يشمت ويقول "الله المسيحيين قلبوا على بعض"، لا لو سمحت، ماحدش هايغير ع الكنيسة قدي، ماحدش معصوم من الانتقاد، وماحدش مابيغلطش، بولس اختلف مع مرقس في الخدمة..

وزهقت من ثقافة القطيع، ومن ادعاء اننا مش فاهمين حاجة ، واننا مش حكماء، واننا صفتنا ونعتنا، يمكن لازم نموت عشان جيل ما فوق الاربعين يستريح من وجع دماغنا .. 


وماحدش ينسى او يتلهي عن معركتنا الاساسية اللي هي ضد الأنظمة الفاسدة !

من هنا ورايح الشباب يشيل عاتق حقوق شهداء المسيحيين والاضطهاد زيهم زي شهداء الثورة، ماتستنوش من حد يجيب حقوق، ربنا معاكم ، وثورتكم سكتها خضرا..كملوها!


تحديث بتاريخ 9 ابريل: مداخلة ايجابية جدا للبابا تواضروس عن الأحداث على قناة أون تي في

1 comment:

محمد عصمت فرج said...

لنا الله
رغم تفهمي وإدراكي أن منصب البابا في مصر سياسي بجوار أنه ديني.. وأن السياسة والدبلوماسية تفرض ما تفرضه خاصة مع التهاب الأوضاع.. ومع وجود حفائر ورواسب لدى الطرفين للأسف.. لكن أيضا "يجب" أن يكون القيادة الدينية بجوار أصحاب المصاب وبجوار المكان الذي انتهك

نرجو من الله التوفيق لقيادة الكنيسة
ربنا مع مصر