Saturday, March 16, 2013

يمكن مابقاش دمنا خفيف زي زمان


دي مهزلة ان الاوكازيون  يخلص من غير ماشتري حاجة زي ماتعودت كل سنة.. ماجبتش غير كوتشي..
بقيت بانسي كتير.. ومش باشتري حاجة متدلعة غير بلوك نوتس اكتب فيها، أو بطارية تشحن الموبايل، أو كروت شحن.. 
ورغم إني شايفة الفالنتاين مبتذل، إلا إني ماكنتش اتخيل إني أقضيه علي باب المشرحة ..
زهدت حاجات كتير وماليش نفس، مش زعلانة إني مش انا بتاعة زمان، بس ناس كتير حواليا بيعاملوني علي اني كائن غريب...

يمكن مابقاش دمنا خفيف زي زمان، يمكن بنتكلم عن حاجات مش كول .. بنوفر ف فلوسنا عشان ندفع إعاشة وكفالات لناس مانعرفهاش ف السجون.. وبدل ما نخرج نتغدي عند أصحابنا، بيعزمونا أهالي الشهدا والمعتقلين..

وبدل ما نجيب خط ستار عشان نرغي ونحب ف التليفون، الدقايق بقت لمكالمات عشان المحامين والأهالي اللي عيالها مسجونة...

تليفوناتنا بقت ماتبطلش رن، وتخاف ترد لاحسن الخبر مايبقاش ولا بد.. بس مفيش مفر.. مابتردش علي أصدقائك، لكن بالأولي علي الأرقام الغريبة يمكن حد محتاج مساعدة أو في مصيبة..

بدل ما بنشتري جزم كعب عالي، بنفضل الكوتشي لمسيرات طويلة، لوقفات عند المشرحة. أصحابنا بقوا اللي بنشوفهم ف الوقفات ع الرصفان وفي سلاسل الافراج..

اخبار الممثلين مابقيتش تلفت نظرنا، أخبار التعذيب بقت بتشد اهتمامنا أكتر..
الأطفال بياعين الترمس بقينا بنبص ف عينيهم جامد يمكن ييجي يوم نتعرف على صورهم ف المشرحة..

يمكن مابقاش دمنا خفيف زي زمان.. بس بقينا بني ادمين.. الاكتئاب بالنسبة لنا مش رفاهية ودلع وفراق حبيب، إنما إحساس بغلابة ومظلومين كتير حقهم ف رقبتنا، سواء هما عايشين أو ماتوا..

عشان كدة الثورة مش اختلاف في الآراء .. الثورة قيم وأخلاق وإحساس بالغير .. الثورة والحقوق مش عمل خيري، لكن عمل واجب علي اي واحد عايز يطلق علي نفسه "انسان" ..

المطالبة بحقوق المستضعفين ومساعدتهم مش اختراع، مش منة، ده واجب..
ده مش عمل سياسي.. دي المحبة الانسانية..


3 comments:

Mohamed Ghattas said...

شكرا علي هذا المقال الجميل والذي يحكي حقيقة حياتنا التي اعدنا اكتشافها و تعلمنا فيها معني الانسانية

sarahaziz said...

تصدقي بقالي فترة حاسة الإحساس دهالحاجات اللي كنت ببقى مهتمة بها أيام زمان بطلت. كنت أحط أغنية على فيسبوك أو أي بوست تاني دلوقتي كله سياسة و تعذيب و أوضاع غلط . كل ده و إحنا اللي مش معرضين لده بشكل مباشر إيه إحساس اللي بيتعرضوا له بشكل مباشر؟

candy said...

"يمكن مابقاش دمنا خفيف زي زمان.. بس بقينا بني ادمين.. الاكتئاب بالنسبة لنا مش رفاهية ودلع وفراق حبيب، إنما إحساس بغلابة ومظلومين كتير حقهم ف رقبتنا، سواء هما عايشين أو ماتوا.."


كلنا بقينا كدة ، حتى اللى مش منخرطين فى العمل السياسى.

بس السؤال أو المعادلة اللى بحاول احققها لنفسى .. الإنسانية مش قرينة الاكتئاب .. هل ينفع أبقى إنسانة ودمى خفيف وأكمل حياتى عادى ؟؟

بحاول ...