Monday, February 11, 2013

"محبوسا فأتيتم إلي"


 دايما بافكر في أي عمل انساني وحقوقي باعمله ان ده رسالتي في الحياة.. الأعمال الخيرية حلوة وكل حاجة، بس مش هي كل حاجة، لأن ناس كتير بتعملها

إنما هل انت جربت تعمل الحاجة اللي ماحدش بيعملها؟ تخدم محبوسين أو معتقلين بطريقة أو بأخرى؟

العمل الحقوقي مش بس عشان الوصية بتقولنا  "لأني جعت فأطعمتموني . عطشت فسقيتموني. كنت غريبا فآويتموني . عريانا فكسوتموني. مريضا فزرتموني. محبوسا فأتيتم إلي" .. إنما عشان لازم تعمل كده لو انت انسان وعندك ذرة انسانية...

ليه لما الكنيسة بتقول يلا نروح نجيب أكل لقرية ولا حتى وجبة للمساجين، الناس بتتهافت، في حين لما نقول يلا نجمع فلوس عشان إعاشة العتقلين يقولك انت بتعمل عمل سياسي وخاف على نفسك، وإرهاب وخوف ونظرات متدنية... ليه في ازدواجية في المعايير وخوف من تنفيذ الوصية؟ هي مش نفسها هي هي في الحالتين؟ ليه بتسمح لنفسك تكيل أفعال الناس بمكيالين، هل لأن عندهم الشجاعة للمجاهرة بأفعال الوصية في العالم مش بس جوا جدران الكنيسة؟

اسأل نفسك انت عايش المسيح ازاي، في درس مدارس الأحد؟ في خدمة اخوة الرب؟ مش كفاية...
فكر في اللي مالهوش حد يذكره، فكر في اللي بره أسوار كنيستك وخارج حياتك المريحة، اخرج بره للدنيا الصعبة وشوف الناس اللي محتاجة خدمة واخدمهم، اخدمهم عشان انت بتحب المسيح، وعشان بتحب الانسانية، مش عشان بتحب الظهور والفشخرة والمنظرة.. اخدمهم واسكب حياتك لأجل غيرك عشان تكون انت رائحة المسيح الذكية.. اصنع خير للكل، خليك شجاع...


المطالبة بحقوق المستضعفين ومساعدة المعتقلين مش اختراع، مش منة، ده واجب، واللي مايعملهوش يبقى مش بينفذ الوصية.. وده مش عمل سياسي.. دي المحبة الانسانية

وأضعف الإيمان، انك لو ماقدرتش تنفذ الوصية في العالم، ماتقطمش ف غيرك اللي بيحاول

"ولما جاء إلي وطنه كان يعلمهم" متى 54:13


"روعة الكلمة تتجلي عندما نحملها داخلنا و نخرج بها خارج اسوار الكنيسة ... ليجول بنا المسيح ويصنع الخير" -   George Monier



مقالات ذات صلة:
انعزال الخدمة الكنسية

No comments: