Sunday, October 28, 2012

أنا امرأة ولست مستضعفة!ـ عن التحرش أتحدث



أنا امرأة ولست مستضعفة!
عايزني أسكت وشايفني مزودها شوية..

لما يكون كل اللي في الشارع حواليا مستبيح جسمي وحركاتي ولبسي وكل تصرفاتي، مستبيحها بنظراته وتعليقاته أو ايديه، عايزني اسكت؟

لما يكون بيوحشني جدا احساس الانوثة الطبيعي اللي ربنا اداه للستات، لأني مجبرة اني اخبيه وامشي زي الراجل في الشارع عشان ماحدش ييجي جنبي، عايزني اسكت؟


لما تكون الشمسية أو الشنطة أو كتب دراستي باستخدمهم في الشارع كوسيلة دفاع عن النفس، وتكون سلسلة مفاتيحي فيها رشاش فلفل، وأتأهب في كل مكان وزمان عشان استخدمهم، عايزني اسكت؟

لما أشتري هدوم تخبي جسمي وكل يوم وانا نازلة ابص في المرايا كويس، ومش قادرة ألبس زي مانا عايزة، وأقصى الأماني اني انزل بفستان الشارع من غير عربية، عايزني اسكت؟

لما الحزب الحاكم في مصر يوزع ورق يقول ان الستات سبب التحرش، عايزني اسكت؟

لما ماحدش يبقى فاهم قد ايه انتهاك دايرة خصوصيتك في الشارع دي حاجة بتضايقك ويعدوا يضحكوا عليك وانت بتحاول تنحت في الصخر عشان تاخد حقك بايديك من شوية كائنات اشباه رجال في الشارع، عايزني اسكت؟

لما ماحدش من الرجالة، حتى اللي في صف الستات في حوار التحرش ده، يبقى فاهم ايه بالظبط اللي بيتعرض له البنات والستات كل يوم في شوارع مصر، لأنه مايعرفش ان الراجل العجوز بيميل ع البنت يقوللها في ودنها كلام زفت، وإن سواق التاكسي بيبص على رجلها، وإن الولاد في الشارع بيألسوا على شعرها ومشيتها، وكل ده بيحصل من غير ما حد تاني غير البنت يحس، عايزني اسكت؟

لما الرجالة اللي بيشوفوني وأنا بازعق لواحد ضايقني في الشارع، ماحدش فيهم يتحرك، وأقصى حاجة ممكن يعملوها انهم ييجوا في صف المتحرش، عايزني اسكت؟

لما أروح اشتكي لمدير أمن سان ستيفانو مول إن في تحرش جوا وبره المول، ويقوللي البنات بتيجي هنا عشان عايزة تتعاكس، عايزني اسكت؟

لما تكون سمات العيد في بلدك "المتدينة جدا بطبعها" هي التحرش في كل ركن فيها، من كل طبقات المجتمع، عايزني اسكت؟

لما يكون المجتمع مستضعفني وحاططني في قوالب كتير عايزة أخرج منها، وبيحدد عجزي بناء على الأفكار الرجعية اللي في دماغه مش بناء على ايه اللي انا اقدر وايه اللي المفروض اعمله او ماعملهوش، عايزني اسكت؟

لما يكون في رجالة كتير شايفة الست اللي بتشتغل وهي متجوزة دي بتيجي على حق بيتها عليها، وان الست مكانها الطبيعي ودورها هو البيت، لأن دي خلقة ربنا، وكله ماشي بثقافة القطيع دي، فاللي تخرج من بيتها يتقاللها "وانتي ايه اللي وداكي"، عايزني اسكت؟


عايزني اسكت عشان تحس انك راجل؟ ولا عشان تريح دماغك؟ عايزني اسكت عشان المشكلة مالهاش حل؟ ولا عشان تحس انك مش جزء من المشكلة وتريح ضميرك؟ عايزني اسكت عشان ماتعترفش بالحقيقة ان جسم أمك وأختك ومراتك انتهكت حرمتهم من شوية وحوش على مدار سنوات حياتهم في البلد، سواء كانوا محجبات، منتقبات، أو "متبرجات"؟

عايزني اسكت عشان انت مقتنع ان البنت بتثير المتحرش بلبسها؟ فأنت لو جعان وشفت أكل في محل هاتروح مريل ع الواجهة بتاعة المحل وتهجم ع الازاز، لأن المحل غلطان انه بيحطلك أكل في وقت انت جعان فيه؟ هي البنات في نظرك "سلعة" بيتعمل لها تسويق زي الأكل والمنتجات المادية اللي "بتشتريها"؟

عايزني اسكت عشان تريح دماغك؟ وعايزني اقعد في البيت شغلتي تبقى اني أربيلك العيال عشان أحافظ على نفسي؟  
مش هايحصل!

أنا بنت فخورة بأنوثتي ومش هاسكت، بس اعرف اني لو مشيت من البلد دي بسبب القمع الرجولي، ان انت جزء من مشكلة انت ماحاولتش تحلها أو حتى تفهمها، ولحد ما ده يحصل، أنا قادرة تماما على المواجهة، ببساطة لأني أنا امرأة ولست مستضعفة...


1 comment:

Peter Aboalim said...

مقال رائع يا افرونية. بس اللى يفهم!!! ديه للأسف ثقافة مجتمع والتغيير فيها زى النحت فى الصخر.