Sunday, July 3, 2011

الحرية للؤي وكل المعتقلين.. لا للمحاكمات العسكرية للمدنيين

لؤي نجاتي.. كلنا عارفين اللي حصل له
ولو مش عارفين اقروا ده
طاهر اخو لؤي زاره في السجن الحربي وحكى الكلام اللي تحت على تويتر... الكلام ممكن يموتكم من القهرة.. بس لازم لازم تقروه.. لازم تعرفوا الثورة لازم تكمل ليه وليه لازم ننزل يوم 8 يوليو ندي الداخلية والعسكر فوق دماغهم..

انا ماكتبتش ولا غيرت في الكلام بأي شكل من الأشكل، لكن قسمت التويتات باراجرافات وصلحت بعض الاخطاء الاملائية لتسهيل القراءة

عهدة الكلام مع طاهر نجاتي

عينه من التويتات على تويتر



لؤي كويس و الحمد لله

لؤي اتقبض عليه الساعه سبعه الصبح في شارع جانبي من محمد محمود
قبض عليه اتنين عساكر امن مركزي كانوا جاين مضروبين من عند الوزاره فاتشطروا علي لؤي
بعدين خدوه علي الوزاره وهناك لقي ظابط ضخم بيسأله انت مين يا ابن التيت
انا لؤي فسأله انت بتعمل ايه قاله انا بغطي الاحداث
ليه هو انت صحفي ؟ لؤي ماردش يقوله انه مدون عشان مش هايفهكها و قاله انا صحفي مستقل
مستقل مين يا ابن التيت وقام شده من التي شيرت و جره وراه جوه الداخليه
و هناك العساكر والظباط ضربوه و قلعوه التي شيرت ورببطوا ايديه بالتي شيرت
و لؤي كان بيحاول يصد الضرب علي قد مايقدر و ماردش بالضرب
و هاتك بقي في موال ثوره مين يا £امك انت و هو احنا اسياد البلد وو الجيش معانا

و من غباء الظابط لقي لؤي لابس حظاظه بيضه قالوا انت التراس يله يا ابن التيت ؟
لؤي قاله لا فالظابط قاله يبقي انت ماسوني و مفيش مانع من شويه ضرب مع شتايم 
لاحظوا حاجه يا جماعه ان الممارسات الارهابيه دي جوه وزاره الداخليه عشان محدش يقولي اصل بعيده عن عين الوزير
وزير الداخليه اللي بيقول انه راضي عن ادائه و يستقيل ليه !
و بعد كده جه شويه ظباط صغيرين مع عساكر و هاتك يا ضرب فيهم و شتيمه واحفظوا التويته دي عشان هانحتجها قدام 
و قالولهم هانوريكوا بالقانون العسكري اللي انتوا فرحانينلي بالجيش و هانوريكوا انه معانا 

و الناس اللي اتاخدت مع لؤي كانوا في عربيتين و طلعوا بيهم علي قسم عابدين و طبعا احتفلوا بيهم احلي احتفال 
نسيت اقولكم ان اول ظابط دخل لؤي الوزاره قاله بالنص احنا هانغتصبك و نصورك و التهديد ده برضه في قسم عابدين 
في الاحتفال بتاع قسم عابدين تلاقي ضرب واهانه ومن ضمن الحاجات الغريبه ان واحد عنده 16 سنه من كتر الضرب اغمي عليه فافتكروه بيمثل 
المهم لؤي ما تعرضش لضرب كتير في عابدين وهناك عملولهم المحاضر المتلفقه وكان شاهد الاثبات بتاع لؤي ظابط صغير من اللي ضريوهم قبل كده 
لاحظوا اني قلت قبل كده ركزوا علي الظباط الصغيرين عشان واحد منهم هو اللي ضرب لؤي مع الظباط والعساكر وهو اللي شهد عليه شوفتوا الروعه 



وبعد كده اترحلوا علي النيابه العسكريه س 28 و هناك زي ما انتوا عارفين لازم يمسوا عليهم عن طريق اتنين عساكر ضخام 
العسكريين اسمهم وهدان وعبود وواحد منهم قالهم ( انا مابحبش ربنا وربنا مابيحبنيش ) و بدا السلام الوطني في العزف علي اجسام الثوار
انا كنت فاكر ان النيابه لما حققت معاهم جابت محاميه ديكور مضت علي المحضر بس عرفت من لؤي انها حتي ما كنتش موجوده وكانت سايبه الكارنيه 
سألوهم شويه اسئله انتوا كنتوا فين و بتشتغلوا ايه ولؤي رد بإنه صحفي مستقل وبعد كده خلاهم يمضوا علي المحاضر وهنا كان المفروض مايمضوش
هما مضوا لانهم مايعرفوش القانون وبعد كده اترحلوا علي السجن الحربي وما ادراكم ما السجن الحربي
الحفله المره دي مختلفه شويه لانها كانت بكابلات الكهرباء ومواسير السباكه لكن عايز اقولكم انهم كانوا بيضربوا ضرب ما بيعورش لكن بيأذي


دخلوهم في زنزانه كبيره وكان عددهم 37وبعد كده جالهم 12 والعجيب انهم اتفقوا مع بعض انهم ينقلوا اخلاق الميدان للزنزانه 
قسموا العمل عليهم جزء ينضف الزنزانه وجزءيهوي البطاطين وكده يعني والسجن كله بدا يكلم عليهم وشويه مساجين كتير عملت زيهم 
شباب التحرير بقوا حديث السجن وناس تايدهم وناس تبصلهم باستغراب لكن المؤكد ان الظباط كانوا بيهينوهم والثوره علي اللي عملها وكده يعني
المياه ماكنتش بتيجي غير نص ساعه في اليوم 


لؤي بيحتاج ادويه كتير فطلب يروح المستشفي والدكتور هناك سأله انت تبع ايه ؟ ام التحرير علي ام .... علي ام مصر روح يله انت بتدلع 
الأكل قليل قوي وهو عباره عن عدس وفول ولما كلمت ريم ماجد لقيت لؤي بيكلمني من مكتب مدير السجن ويقول لي الدواء  فين

لؤي كان معاه شباب صغير عنده 16 سنه تخيلوا واحد في تالته اعدادي و بيتحاكم عسكريا 
انا كنت روحت ادخل الدواء للؤي بس الحرس ما رديش لدرجه اني قولتله اعتقلني بس سيبني ادخل الدواء
لؤي عنده امراض قلب و جهاز هضمي و مايقدرش يستغني عن ادةيته لمده طويله و كده بقاله اكتر من اربع وعشرين ساعه ماخدش الدواء
انا ماعرفتش ادخل الدوا بسبب روتين الحرس فسبت الدواء عند البوابه بعد وعود ظابط انه يدخلهاله علي العصريه كده
روحت و عملت مداخله مع ريم ماجد لقيت لؤي بعدها بيكلمني من مكتب مدير السجن و بيقولي سجل موبايل مدير السجن و الدوا فين الساعه 12
قولتله الدواء بقاله سبع ساعات علي البوابه لسه مدخلش ؟

المهم سألوني عن مكان الشنطه اللي فيها الادويه والاكل قلتلهم علي بوابه الاسماعيليه وعرفت من لؤي بعد كده ان نص الاكل اتسرق من الشنطه
ونظرا لحاله لؤي الصحيه والاعلاميه تم نقله لمستشفي السجن واللي هي طبعا احسن من الزنازين لان كفايه ان المياه فيها علي طول مش نص ساعه

ومن ضمن الظباط اللي كانوا بيعذبوا ويشتموا ظابط اسمه احمد الجزار بقسم الموسكي
واخيرا كل اللي قولته سمعته من لؤي واللي معاه والدنيا كانت زحمه جدا وربنا يرفع الظلم عنهم





------------
جاري تحديث التدوينة دي بأي اخبار يكتبها طاهر عن لؤي

No comments: